البنك الدولي يعلن عن استراتيجية جديدة لدعم ليبيا

أعلنت مجموعة البنك الدولي عن استراتيجية جديدة لدعم ليبيا تركز على إعادة الخدمات الأساسية للمواطنين وتعزيز الانتعاش الاقتصادي كمساهمة أساسية في عملية السلام الجارية.

واستناداً إلى طلب من الحكومة الليبية تعتمد الاستراتيجية الجديدة على الخبرة العالمية لمجموعة البنك الدولي في العمل مع البلدان التي تتعامل مع عدم الاستقرار وتهدف إلى معالجة الأولويات العاجلة في الوقت الذي تعمل فيه على تمهيد الطريق أمام الإنعاش والتعمير في المستقبل.

وفي تقرير نشره البنك الدولى اليوم 20 فبراير ” فأنه سيتم تقديم الاستراتيجية الجديدة في مذكرة المشاركة القطرية (CEN) التي توضح نهج مجموعة البنك الدولي في دعم الشعب الليبي خلال السنوات الثلاث القادمة ”

ويتمثل أحد الهدفين الرئيسيين لـ CEN في دعم التحسينات الملموسة في حياة المواطنين من خلال استعادة الوصول إلى الكهرباء التي يمكن الاعتماد عليها والجودة وخدمات الرعاية الصحية.

والهدف الرئيسي الآخر هو تسريع الانتعاش الاقتصادي من خلال المساعدة في بناء قدرة الحكومة على إدارة الأموال العامة ، مع تطوير القطاعين الخاص والمالي بالإضافة إلى ذلك ، سيكون الموضوع المشترك لجميع المشاركات في إطار CEN هو تعزيز الشفافية والمساءلة والإدراج في جميع القرارات الحكومية وتقديم الخدمات مما سيسهم في استعادة الثقة بين المواطنين وحكومتهم ، وهو أساس أساسي للاستقرار.

وقالت ” ماري فرانسواز ماري نيللي ” المدير القطري للبنك الدولي في المغرب العربي ومالطا :

” أن ليبيا تتمتع بإمكانيات هائلة على الرغم من التحديات الحالية  “إذا كانت عملية السلام قائمة  ويمكن لليبيا الاستفادة من مواردها الطبيعية  والتراث الثقافي والسكان المتعلمين جيداً ولاسيما الشباب ذوي الإمكانات القوية ، وذلك لخلق اقتصاد متنوع وحيوي ”

ونحن مصممون على دعم عملية السلام ومساعدة ليبيا على الوصول إلى هذا الهدف من خلال التصدي للتحديات الاقتصادية الحالية التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الانقسامات السياسية وبناء الاقتصاد الذي يعمل لصالح جميع الليبيين ” 

ويأتي عمل البنك الدولي مع ليبيا لأكثر من عقد من الزمان ، مما ساعد على بناء القدرات وتحديث مؤسسات الدولة. ، حيث بنيت  “CEN ” على المعرفة المكتسبة والعلاقات المتقدمة خلال هذه الفترة.

وقد أتبع البنك الدولي “نهج ليبيا بالكامل” من خلال عقد وعمل مع المسؤولين وممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص من جميع أنحاء البلاد.

كما ستحافظ  “CEN ” على هذا النهج في جميع مشاركاتها  ابتداء من بناء الميزانية الوطنية إلى استعادة الخدمات الصحية ، وهذا التركيز على الشمول سيعني أيضا اهتماما خاصاً للمجموعات المستبعدة ” مثل الشباب والنساء والمشردين داخلياً” وذلك لضمان وصول الخدمات الأساسية إليهم وأن القرارات المتعلقة بالسياسات تعالج احتياجاتهم الخاصة.

وقال  ” مايكل شيفر ”  الممثل القطري للبنك الدولي في ليبيا :

“إن التركيز على الخدمات الشاملة سيساعد أيضا في معالجة أزمة الهجرة ، وإن التعافي الأقتصادي المقترن باستعادة الخدمات الأساسية وتوسيعها وسيضع الحكومة في وضع أفضل بكثير لاستضافة المهاجرين بمعايير الرعاية التي التزموا بها ، كما سيشارك البنك الدولي في مجموعة عمل الهجرة التي أنشأتها الحكومة كوسيلة لمجموعة من المؤسسات والمنظمات الدولية لوضع سياسات مشتركة لتنسيق أنشطة التعامل مع الأبعاد الدولية للأزمة “

وسيتم تسليم برنامج الدعم الموضح في CEN من خلال الخدمات الاستشارية الفنية والخدمات القابلة للسداد وسيواصل البنك الدولي التنسيق عن كثب مع شركاء التنمية في ليبيا مع قيام CEN بالأستناد إلى المجالات التي يتمتع فيها البنك بمزايا نسبية.

وبالنظر إلى أهمية القطاع الخاص لمستقبل ليبيا فقد تم تطوير CEN بالشراكة مع ذراع البنك الدولي الخاص ، ومؤسسة التمويل الدولية (IFC) ، ووكالة ضمان الاستثمار المتعددة الأطراف التابعة للبنك (MIGA) التي توفر التأمين ضد المخاطر السياسية.

وستقدم مؤسسة التمويل الدولية خدمات أستشارية لدعم تطوير الشراكات بين القطاعين العام والخاص ، ومصادر تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وخدمات دعم الأعمال التجارية في حالة تحسن الظروف وفرص الاستثمار الخاص ، وستكون مؤسسة التمويل الدولية على أستعداد لدعم الاستثمارات والوكالة الدولية لضمان الاستثمار مع ضمانات المخاطر.

قد يعجبك ايضا