الدول الكبرى ترحب باتفاق السراج وحفتر وتؤكد على ضرورة السماح للمؤسسة الوطنية للنفط باستئناف عملها لصالح جميع الليبيين

أصدرت حكومات الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة يوم الجمعة بيانا بشأن ليبيا رحبت فيه باجتماع رئيس المجلس الرئاسي “فائز السرّاج” والقائد العام للجيش الليبي “خليفة حفتر” في العاصمة الإماراتية أبوظبي واتفاقهم على إنهاء المراحل الانتقالية في ليبيا من خلال إجراء انتخابات عامة والسماح للمؤسسة الوطنية للنفط باستئناف عملها لصالح جميع الليبيين.

وأكد بيان الدول الأربعة على دعم الجهود التي يبذلها المبعوث الأممي “غسان سلامة” لمساعدة الشعب الليبي على رسم طريق نحو انتخابات موثوقة وآمنة، ورحبوا فيه باجتماع “السراج” و”حفتر” والذي عُقد برعاية أممية يوم الأربعاء في أبوظبي وتم الاتفاق فيه على ضرورة إنهاء المراحل الانتقالية في ليبيا من خلال إجراء انتخابات عامة والحفاظ على الاستقرار في البلد وتوحيد مؤسساته.

ورحب البيان بالاتفاق الذي تم على استئناف إنتاج النفط في حقل الشرارة، وأكد على ضرورة تنفيذ هذا الاتفاق على وجه السرعة من أجل السماح للمؤسسة الوطنية للنفط باستئناف عملها لصالح جميع الليبيين، منوها إلى أن الموارد النفطية الليبية يجب أن تظل تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة والرقابة الوحيدة لحكومة الوفاق الوطني وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وشدّد البيان على أنه لا يوجد حل عسكري في ليبيا، داعيا جميع الليبيين للعمل بشكل بنّاء مع المبعوث الأممي “غسان سلامة” واغتنام هذه الفرصة لتحقيق حكومة مستقرة وموحدة يمكنها توفير الأمن والازدهار لجميع الليبيين.

قد يعجبك ايضا