الأوبك تبحث عن قاعدة صلبة وأسعار خام برنت تتراجع

نشرت ” أويل برايز ” اليوم السبت تقريرا أشارت فيه إلى أن أسواق النفط لازالت تبحث عن قاعدة صلبة حيث أن هناك العديد من العوامل التى لا تحصى ولا تعد والتى لازالت تؤثر على أسعار النفط العالمية الحالية.

وعلى جانب العرض هناك ما يمكن تسميته بالتوتر ذهاباً وإياباً بين تخفيضات إنتاج أوبك + للنفط ، بقيادة المملكة العربية السعودية التي تتجاوز تعهداتها كجزء من الاتفاق الذي تم التوصل إليه في يناير لإزالة 1.2 مليون برميل في اليوم من إمدادات النفط من السوق مقابل استمرار الزيادة في إنتاج النفط الأمريكي بقيادة إنتاج النفط غير التقليدي في الغالب من حوض بيرميان.

وقد وصلت الولايات المتحدة الآن إلى نقطة إنتاج النفط البالغة 12.1 مليون برميل في اليوم ، ومن المرجح أن تشهد إنتاجًا أعلى من ذلك المستوى لبقية عام 2019 كقيود للإمداد في منطقة بيرميان.

كما ارتفع إنتاج الولايات المتحدة من النفط بمقدار 2 مليون برميل في اليوم في عام واحد فقط  ، مما يجعل الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم ، قبل كل من إنتاج النفط الثقيل روسيا والمملكة العربية السعودية.

وتشمل العوامل الأخرى للعرض فرض عقوبات أمريكية على كل من إيران وفنزويلا التي أزالت البراميل من إمدادات النفط وكذلك ليبيا التي بدأ أكبر حقل نفطي لها في الإنتاج مرة أخرى ، الأمر الذي قد يسبب مشاكل لمجموعة أوبك + من جهود المنتجين للحفاظ على تحقق من إمدادات النفط.

 

وأضافت ” أويل برايز ”

أن جانب الطلب من المعادلة النفطية الحالية متعدد الأوجه بسبب الأتي:

  • النمو الاقتصادي العالمي راكد و ليس فقط في الصين بسبب الحرب التجارية المستمرة مع الولايات المتحدة ولكن في العديد من المناطق الأخرى أيضا. بالأمس  خفضت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية توقعاتها مرة أخرى للاقتصاد العالمي في عامي 2019 و 2020  بعد التخفيضات السابقة في نوفمبر حيث حذرت من أن النزاعات التجارية وعدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيضران بالتجارة والأعمال التجارية العالمية.
  • كما توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في تقريرها المؤقت أن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة 3.3% في عام 2019 و 3.4 %في عام 2020. وتظهر هذه التوقعات تخفيضات بمقدار 0.2 نقطة مئوية لهذا العام و 0.1 نقطة مئوية لعام 2020 ، مقارنة بمجموعة التوقعات السابقة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي في نوفمبرالماضي .

وقالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في تقريرها :

“إن عدم اليقين العالي في السياسة والتوترات التجارية المستمرة مع المزيد من تآكل الثقة في قطاع الأعمال والمستهلكين كلها عوامل تسهم في التباطؤ ولا تزال هناك شكوك كبيرة في السياسة في أوروبا ”

 

 

 

يذكر أن أسعار التفط قد  تراجعت بنحو 2٪  يوم الجمعة ، حيث انخفضت العقود الآجلة لخام برنت في لندن  المؤشر القياسي العالمي  بمقدار 1.22 دولار 1.9 % إلى 65.08 دولار للبرميل في الساعة 10:40 بتوقيت جرينتش كما انخفض مؤشر عقود النفط الخام بنسبة 96 سنتًا (1.7٪) عن اليوم السابق  عند 55.71 دولار.

قد يعجبك ايضا