القوات المالطية تسيطر على السفينة المختطفة في البحر المتوسط وقوات البحرية الليبية تستعد للتدخل

597

سيطرت القوات المالطية اليوم الخميس ناقلة تركية تم اختطافها من قبل مهاجرين في البحر المتوسط قبالة الساحل الليبي ، حيث نقلت صحيفة ” دايلي صباح ”  أنه يتم  الأن إحضار السفينة إلى مالطا.

وذكرت أن عدد  (108 ) من المهاجرين استولوا على ناقلة (  الهبلو 1 ) عندما كانت على بعد ستة أميال قبالة الساحل الليبي ، وقالت متحدثة باسم الجيش المالطي لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن السلطات تلقت تقارير عن “السفينة المقرصنة” بعد ظهر الأربعاء وأنها “تراقب” الوضع منذ ذلك الحين.

وأفادت بأن السفينة كانت متجهة شمالاً ومن المتوقع أن تصل إلى المياه المالطية صباح الخميس.

حيث أكدت القوات المسلحة المالطية أن أفراد الجيش كانوا يقفون على أهبة الاستعداد ومازالت الناقلة في المياه الإقليمية الليبية حتى وقت مبكر من ليلة الأربعاء ، كما يسعى الجيش للحصول على مشورة قانونية لأن هذا قد يكون أول حالة قرصنة بحرية في البحر المتوسط .

وكان على متن السفينة التى يبلغ طولها 52 متراً طاقم مكون من ستة أفراد  من بينهم قائد تركي وأربعة هنود و ليبي .

وذكرت التقارير أن السفينة كانت مسجلة في  “بالاو ” وتم بيعها من قبل شركة تركية في 11 مارس الماضي ، حيث ورد أن وزارة الخارجية التركية تدخلت لتقييم الوضع.

يذكر أن المهاجرين اختطفوا السفينة عندما أصبح من الواضح أنها تعتزم إعادتهم إلى ليبيا وفقًا لموقع صحيفة “كورييري ديلا سيرا ” الإيطالية ووكالات الأنباء الإيطالية ، وفي هذا الشأن صرح “سالفيني ” الذي شن حملة على الهجرة غير الشرعية بما في ذلك إغلاق الموانئ الإيطالية أمام السفن الخيرية  منذ توليه منصبه في يونيو من العام الماضي :

” أن هؤلاء ليسوا مهاجرين في محنة فهم قراصنة وسوف يرون إيطاليا فقط عبر التلسكوب ” وأضاف في تعليق له على فيسبوك “من الواضح أن هذه قضية جريمة منظمة وموانئنا لا تزال مغلقة”

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن في وقت سابق يوم الأربعاء أنه سيوقف دوريات السفن التي أنقذت عشرات الآلاف من المهاجرين في البحر المتوسط.

كما أنه قد تم رصد تحركات لسفينة حربية تابعة لقيادة خفر السواحل الليبية للتدخل في حادثة السفينة المختطفة.