المحامون يشككون في الأدلة لقضية تهريب الوقود من ليبيا إلى مالطا ويتهمون الشرطة بالتزوير

لازالت التقارير تتوارد حول قضية تهريب الوقود من ليبيا إلى أوروبا عبر مالطا ، حيث نشرت صحيفة “مالطا اليوم ” أمس الأثنين خبراً أشارت فيه إلى أن المحامين في شركة ” Maxcom Bunker ” وهي شركة إيطالية يديرها أحد المتهمين في القضية يحاولون التشكيك في تسجيلات التنصت على المكالمات الهاتفية التي كشفت عن العملية الواسعة النطاق التي تمتد من ليبيا إلى مالطا.

هذا وقد هاجم المحامون الأدلة التى قدمتها الشرطة بشأن قضية تهريب وقود بقيمة 30 مليون يورو نقلاً عن الصحيفة ، حيث كشفت المكالمات أيضًا محادثات طويلة تستمع فيها إلى ” Debono ” المتهم الرئيسي و الذي استخدم سفنه لنقل النفط الليبي من سفينة إلى سفينة وهو يتفاوض على تسعير شحنات النفط والاجتماعات مع ملك التهريب الليبي ” فهمي بن خليفة”.

وسيتم الأن محاولة تبرئة كلأ من المتهمين ” Darren Debono and Gordon Debono” من خلال شركة المحاماة المذكورة رغم إدارجهما في قائمة تجارية أمريكية سوداء .

 

 

قد يعجبك ايضا