التليب يكتب: الحل لظاهرة ميلشيات الاعتمادات هو التخلص من الاعتمادات وتحرير الدينار الليبي

 

كتب الخبير الاقتصادي “عبد الحكيم التليب” عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منشوراً تحدث من خلاله عن ما سمي بميلشيات الاعتمادات ، والحل الطبيعي لإلغاء وجودها .

حيث بدأ التليب منشوره بسرد الحلول ذاكراً أن الحل لظاهرة ميلشيات الاعتمادات هو التخلص من الاعتمادات وتحرير الدينار الليبي بحيث يصبح عملة قابلة للتداول ومتاحة للجميع حسب قوانين العرض والطلب الطبيعية، بشفافية، وبدون لف ودوران، وبدون أبواب خلفية وشعوذة .

ونوه التليب خلال منشوره إلى قوة الجهات الحكومية حيث قال أنه سيبقى دائما تحت تصرف الجهات الحكومية المختصة وسائل وآليات كافية للتحكم غير المباشر في سعر الدينار الليبي مقابل العملات الأخرى بما يكفل تحقيق أفضل مستوى ممكن من الاستقرار وخدمة المصالح العليا للدولة، والوسائل الفنية التقنية لتحقيق كل ذلك متاحة ومتوفرة ويمكن الشروع في تطبيقها في خلال أسبوعين أو ثلاثة على الأكثر.

وعقّب التليب على حلوله قائلاً إن هذا هو الحل الطبيعي البديهي الذي يطبقه البشر الأسوياء في كل مكان، من جزيرة مالطا الصخرية القريبة إلى بلاد نيوزيلندا في أقصى الأرض، وهو حل سلمي انسيابي عادل لا يحتاج إلى إراقة قطرة دم محرمة واحدة، ولا يحتاج إلى قصف المدن وإرهاب الأطفال والنساء وهدم بيوتهم على رؤوسهم بحجة تحريرهم، بينما الهدف الحقيقي المؤكد ليس تحريرهم بل استبدال الميلشيات الحالية بميليشيات أخرى، واستبدال دفعة الفاسدين الحاليين بدفعة أخرى تشير جميع المؤشرات إلى أنها ستكون أسوء بمائة مرة من الدفعة الحالية.

تم انتقل التيليب إلى الخوض في العموميات حيث رأى أن تفسير الذي يحدث في هذا البلد هو واحد من احتماليْن: إما أن القائمون على هذا البلاد الذين يمسكون في أيديهم بالصلاحيات والموارد يعانون من حالة غياب كاملة عن الوعي، أو أنهم على علم ووعي بالذي يحدث، وهذا هو الذي يريدونه.

وقد حصل هذا المنشور على العديد من الإعجابات التي تخطت 150 إعجاباً و15 مشاركة وأكثر من 40 تعليقاً جمعت لكم صدى أبرزها .

قد يعجبك ايضا