أوبك: توقعات بارتفاع المعروض من النفط خارج المنظمة عام 2020 بمقدار 2.4 مليون برميل يومياً

ذكرت أوبك في تقريرها الشهري يوليو 2019 ، أنه من المتوقع أن يظل النمو الاقتصادي العالمي عند 3.2 ٪ في عام 2020 .

حيث يتوقع أن يتباطأ اقتصادا الولايات المتحدة والصين بشكل طفيف ومن المتوقع أن تتعافى بعض الاقتصادات التي تضررت بشدة وخاصة في أمريكا اللاتينية وتركيا ، مما سيبقي زخم نمو الناتج المحلي الإجمالي دون تغيير عن مستوى 2019.

وأضافت أوبك في تقريرها أنه يتوقع أيضاً أن يتباطأ النمو في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية “الدول الصناعية” إلى 1.6 ٪ في عام 2020 بانخفاض من 1.7 ٪ في عام 2019 وذلك بسبب التحديات المستمرة في العديد من اقتصاديات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الأساسية على الرغم من معايير التوازن في المنطقة.

وفي الاقتصادات الناشئة من المتوقع أن تشهد الصين نمواً أبطأ في حين من المتوقع أن يلتقط الزخم في الهند والبرازيل وفي الوقت نفسه فإنه من المتوقع أن يبقى نمو روسيا عند مستوى 2019.
أما بالنسبة لتوقعات سنة 2020 فإنه من المفترض أن لا يوجد المزيد من المخاطر لا سيما أن القضايا المتعلقة بالتجارة تميل أن لا تتصاعد أكثر.

وأضاف التقرير أن مخاطر النمو تشمل أيضا التحديات المستمرة في العديد من الاقتصادات النامية والناشئة وأن مستويات الديون العالية يمكن أن تشكل تحديات خطيرة للبلدان المتضررة وليس السبب فقط القيود المفروضة على الحيز المالي ، ولكن أيضًا إذا كان هناك سوء تصنيف للائتمان.
وتؤكد أوبك أنه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط في عام 2020 بمعدل 1.14 مليون برميل / يوم على أساس سنوي ، وذلك تمشياً مع السنة الحالية ومن المتوقع أن تنمو منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بواقع 0.09 مليون برميل / يوم العام المقبل ، حيث تظهر دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) الأمريكية فقط نمواً إيجابيا في حين من المتوقع أن تستمر منظمة التعاون والتنمية الاوربية و منطقة آسيا والمحيط الهادئ في الانخفاض.

ويتوقع أيضاً أن يزداد الطلب على النفط بنحو 1.05 مليون برميل / يوم ، وأن آسيا هى الأخرى من المتوقع أن تكون أكبر مساهم في الطلب المتزايد على النفط في 2020 تليها الصين والتي من المتوقع أن تكون أقل مما كانت عليه في السنة الحالية.
وكذلك فإنه يتوقع أن يرتفع المعروض من النفط من خارج منظمة أوبك بمقدار 2.4 مليون برميل في اليوم في عام 2020 ، وهو أعلى من العام الحالي.

وهذا يرجع بشكل رئيسي إلى تدهور البنية التحتية للنفط في أمريكا الشمالية وزيادة المشاريع الجديدة في البرازيل ، النرويج واستراليا و في المقابل من المتوقع حدوث انخفاض طبيعي في المكسيك وإندونيسيا وكولومبيا ومصر وسيتم تعويض بعض من هذا النمو.

واستنادًا إلى التوقعات المذكورة أعلاه سيبلغ متوسط الطلب على نفط أوبك 29.3 مليون برميل يوميًا في عام 2020 بحوالي 1.3 مليون برميل / يوم أقل من 2019 و في ضوء الشكوك التي تؤثر على سوق النفط العالمي وفي جهود المنظمة لتجنب تراكم زعزعة الاستقرار في مخزونات النفط ، أوبك والبلدان غير الأعضاء في أوبك المشاركة وافقت على إعلان التعاون على تمديد تخفيضات الإنتاج الطوعية حتى 31 مارس 2020 مع إعادة تأكيد التزامهم المستمر بتعزيز استقرار سوق النفط.

قد يعجبك ايضا