بعد تبادل الإتهامات .. طرابلس تشهد انفراجاً ملحوظاً في أزمة الوقود

شهدت اليوم مدينة طرابلس انفراجاً ملحوظاً في أزمة البنزين بعد أن لاحق سعيرها المواطنين حتى في أيام عيد الأضحى المبارك، الأمر الذي لاقى استغراب الكثيرين،

فيما يبدو أن عقدة الأزمة قد انحلت بعد إصدار المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة بيان اتهام لشركات التوزيع بالفشل في توزيع الوقود رغم توفيره، و تتمثل شركات التوزيع في “خدمات الطرق السريعة، الشرارة، الراحلة، ليبيا نفط”، هذا بالإضافة إلى تقديم بلاغ للنائب العام من قبل المؤسسة الوطنية للنفط لمن يقف أمام عمليات تزويد الوقود من أصحاب المحطات و رؤوس هذه الشركات، بالإضافة إلى المشاركين في تهريب الوقود، و التسبب في ارتفاع أسعاره بالسوق السوداء.

من جانبها فإن شركة الشرارة الذهبية قد أصدرت بياناً نفت فيه تقصيرها بالتوزيع، متهمة في الوقت نفسه شركة البريقة بعدم توفير الوقود ، وكذلك صاحبه بيان من شركة الراحلة رداً على اتهامات شركة البريقة.

ومما لوحظ اليوم أن الازدحام على محطات طرابلس قد غاب تماماً رغم أن أزمة الكهرباء لازالت مستمرة بمعظم مناطق العاصمة، إلا أن انفراج أزمة وقود السيارات بشكل مفاجئ قد حيّر المتابعين ، فهل لعبت عصا البيانات دورها ؟ وهل ستحل باقي الأزمات إذا ما سارت على نفس المنوال؟

قد يعجبك ايضا