“باشاغا ” لبلومبيرغ: روسيا تؤجج الحرب في ليبيا لغرض السيطرة على حقول النفط

ذكر وزير الداخلية بحكومة الوفاق ” فتحى باشاغا ” أن الولايات المتحدة تسعى لإنهاء الحرب في ليبيا مع تزايد الدور الروسي في تأجيج الصراع بين الأطراف المتنازعة.

حيث نشر موقع بلومبيرغ أمس السبت التصريحات التى أطلقها باشاغا في مقابلة أجرتها معه بلومبيرغ في تونس.

وقال باشاغا في حواره :

” لقد أدى التحالف والتعاون مع الولايات المتحدة لمكافحة الأرهاب إلى سلسلة من الغارات الجوية المدمرة على تمركزات الدولة الإسلامية ، ولكن الحرب التي شنها خليفة حفتر وفرت أرضاً خصبة للمنظمة الإرهابية وسببت في أعادة تجميعها “

وأضاف :

لقد تعقدت الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإقناع القوى الإقليمية التي تدخلت على جانبي الصراع بالتراجع ، بسبب التعقيد المتزايد لنشر المرتزقة الروس الذين يقاتلون الآن إلى جانب قوات حفتر على خطوط المعركة ، حيث يتم توظيف المرتزقة من قبل مجموعة فاجنر برئاسة يفغيني بريغوزين وهو شريك للرئيس فلاديمير بوتين.

وقال موضحاً ” أن الروس تدخّلوا لصب المزيد من الوقود على النار وتعزيز الأزمة بدلاً من إيجاد حل”.

والدليل على ذلك حسب قوله هو قيام قوات فاغنر بنشر قواتها في ليبيا وهى نفس القوات التى تم إرسالها سابقاُ إلى سوريا ووسط إفريقيا ، وحيث تكون هذه القوات يحدث الدمار “.

واتهم باشاغا روسيا بأنها تسعى إلى إعادة السلطة إلى فلول نظام معمر القذافي وتعزيز نفوذها في أفريقيا وعلى الجهة الجنوبية لأوروبا.

وقد ذكرت بلومبيرغ أن روسيا نفت رسمياً وجود مقاتلي فاغنر في ليبيا ولكن مصادر في موسكو ودبلوماسيون غربيون يقولون إن المئات من المرتزقة تم نشرهم في الخطوط الأمامية منذ سبتمبر.

وأنه ومن خلال تدخلها انضمت روسيا إلى الصراع الذى تزعمته دول أجنبية أخرى ، تحاول بدورها السيطرة على ليبيا التى لديها أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في القارة.

كما أن الإمارات العربية المتحدة ومصر قامتا بتقديم الدعم لحفتر الذي يسيطر على معظم حقول النفط الليبية ، في حين أن تركيا تدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً ومقرها طرابلس .

وقال باشاغا :

” إن الولايات المتحدة لديها التزام أخلاقي وقانوني تجاه ليبيا لأنها الشريك القوي الذي ساهم في إسقاط النظام القديم ، وأنها يجب أن تتعاون مع الليبيين لاستعادة الاستقرار والأمن ، وأشار في حواره إلى ضرورة أن تقوم الولايات المتحدة بلعب دور فعال ، ونحن على استعداد للتعاون الكامل مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة لأجل مصلحة الوطن”.

قد يعجبك ايضا