الخزانة البريطانية تؤكد خسارة قرابة مليار جنيه إسترليني من الأموال الليبية المجمدة والمؤسسة الليبية للاستثمار تنفي

ذكرت صحيفة ” news letter ” اليوم الخميس بأن الخزانة البريطانية أكدت خسارة ما يقارب عن مليار جنيه أسترليني من الأموال الليبية المجمدة .

حيث أكدت الصحيفة بأن رد الفعل لأحد المشاركين في حملة ضحايا الإرهاب الليبي والجيش الجمهوري الإيرلندي كان متشككًا بعد “خسارة” ما يقرب من مليار جنيه إسترليني من الأصول المرتبطة بالقذافي المجمدة في المملكة المتحدة.

وقالت وزارة الخزانة ” بإن هذا الرقم قد تم تصحيحه سابقا ، لكنها أضافت أنه من السابق لأوانه تقديم تأكيدات بشأن التقييم الحقيقي ، مما زاد من الشكوك حول القضية “

وجاءت الصدمة في نهاية العام ، عندما تبنت الحكومة في نهاية المطاف القضية بعد مواجهة الضغوط من أعضاء البرلمان وكشفت أنها حصلت على 17 مليون جنيه إسترليني من الضرائب من أصول تبلغ قيمتها 12 مليار جنيه إسترليني وكل ذلك كان أثناء إخبار الضحايا أنهم لا يستطيعون الاستفادة من الأصول من أجل الحصول على تعويضات.

وفي هذا العام 2019 أيضًا ، لم ترد وزارة الخزانة على مطالبات اللورد إمبي بأنها “ربما” قامت بإطلاق بعض من هذه الأصول لأسر ومساعدين تابعين للزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

وأضافت الصحيفة :

أن الضحايا يسعون للحصول على تعويضات من ليبيا فيما يتعلق بـ أسلحة Semtex المقدمة إلى الجيش الجمهوري الإيرلندي من قبل القذافي ، حيث تم تجميد أصول القذافي حول العالم بموجب عقوبات الأمم المتحدة في عام 2011.

وقد ظهرت خسارة قدرها 840 مليون جنيه إسترليني من تقييم الأصول في المملكة المتحدة في تقرير من موقع أخبار الشرق الأوسط أعدته “ذا ناشونال”.

وقالت ذا ناشيونال ” إن وزارة الخزانة ألقت باللوم فيما يحدث على “مبلغ غير صحيح” قدمته شركة مجهولة عن طريق الخطأ.

وأضافت “ذا ناشيونال” أن الاختلاف لم يُشر إليه بشكل غير مباشر إلا في حاشية تقرير سنوي صادر عن هيئة مراقبة العقوبات في المملكة المتحدة ، حيث أكدت المصادر القانونية التي تعمل في القضايا المتعلقة بالجزاءات “من المثير للاهتمام أنه لا يمكنهم الحصول على الأرقام بشكل صحيح ، هل هذه مؤامرة؟ إذا كان الأمر صعبًا لهذه الدرجة ، فيجب تصحيحه لأن المبلغ كبير جدًا “.

وقال متحدث باسم وزارة الخزانة للصحيفة :

” أن القول بأن هذه الأموال” ضاعت “هو أمر مضلل وهذا يرجع إلى الرقم الذي تم تقديمه في عام واحد والذي تم تنقيحه منذ ذلك الحين ولذلك لم تضيع أي أموال أو أصول بالفعل “.

لكن عندما سئل عن الإجراءات التي اتخذتها لضمان أن الخسارة المزعومة البالغة 840 مليون جنيه إسترليني غير صحيحة ، لم تتمكن الخزانة من تقديم إجابة محددة.

وأضاف: “على الرغم من أنهم لا يستطيعون التعليق أكثر إلا أنهم سيتخذون الإجراء المناسب وفقًا للنتائج”.

وفي المقابل رد اللورد إمبي الذي كان يقوم بحملة للحصول على تعويض للضحايا قائلا:

“أسمع ما تقوله وزارة الخزانة لكنه لا يزال هناك قدر كبير من التباين في هذه الأرقام وبالنظر إلى تعامل الحكومة مع هذه القضية على مدى فترة 20 عامًا ، لا يمكنهم توقع تفاعل الناس مع أي شيء آخر غير الشك فيما يحدث “.

وقال جوناثان غانيش رئيس جمعية ضحايا دوكلاندز:

“إنه لأمر محزن للغاية أن مليار جنيه استرليني قد اختفت وعلى ما يبدو ، وأن الحكومة لديها كلمات تعاطف كبيرة لكنها لم تفعل شيئًا لنا على مدى عشر سنوات بينما تم تعويض جميع الضحايا الأمريكيين والفرنسيين “.

يذكر أن المؤسسة الليبية للأستثمار قد نفت أمس الأربعاء صحة هذه الأخبار التي تحدثت عن خسارتها نحو 850 مليون جنيه إسترليني من الأموال الليبية المجمدة في بريطانيا وأوضحت أن هذه الأخبار المتداولة تعود إلى خطأ في تقرير وزارة الخزانة البريطانية بشأن أرقام تلك الأموال.

You might also like