غلوبال بلاتس: المنطقة الشرقية في ليبيا تتطلع إلى بيع النفط الخام

0 327

قالت مصادر لوكالة “غلوبال بلاتس” العالمية إن المنطقة الشرقية في ليبيا بقيادة الجيش الوطني تستكشف سبل بيع النفط الخام بشكل مستقل، حيث لا يزال أكثر من 90% من الخام النفط مغلق شرق البلاد بسبب الحصار.

يقع منتج النفط في شمال إفريقيا حاليًا في خضم نزاع بين حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة ، و”الجيش الوطني الليبي”، وانخفض إنتاج النفط الخام الليبي إلى 100 ألف برميل في الأسبوع الماضي، وانخفض نحو 1.10 مليون برميل في اليوم منذ بدء الحصار النفطي بقيادة الجيش الوطني الليبي في منتصف يناير.

وقالت الوكالة ونقلا عن مصادر إن الجيش الوطني الليبي إلى جانب ممثلين عن هيئة تطلق على نفسها اسم (المؤسسة الوطنية للنفط بالمنطقة الشرقية المنافس الرئيسي للمؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس) يقتربون من تصدير النفط الخام من الموانيء التي تسيطر عليها القبائل في شرق ليبيا.

مصدر قريب من الأمر قال للوكالة: “أسمع بالفعل أن هناك ترتيبات قيد الإعداد للسماح للحكومة شرق البلاد بالتصدير للحصول على أموال دون الحاجة إلى “البنك المركزي في طرابلس”.

وأضافت الوكالة التي تعتبر مزود بيانات رئيسي في العالم عن معلومات الطاقة وتتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها، أن المسؤولين في شرق ليبيا يقومون حالياً بوضع الأسس للتحرك والاعتماد على القبائل للنهوض بمصالحها والحصول على حصة عادلة من عائدات النفط والغاز وهو عمل يتطلب الكثير من الجهود السياسية.”

وقبل أسبوعين ، زار خليفة حفتر باريس للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وبعض مسؤولي وزارة الخارجية الفرنسية، وقالت مصادر إن مناقشات حفتر في باريس ركزت على آلية لتجاوز مصرف ليبيا المركزي ومقره طرابلس في إدارة عائدات النفط والغاز.

المؤسسة الوطنية للنفط ومقرها طرابلس هي المنتج والمصدر الشرعي للنفط الليبي ، وفقا لقرارات عديدة للأمم المتحدة ، وقد تم تأكيد ذلك أيضا في بيان رسمي في محادثات السلام الأخيرة في برلين، ولم تنجح الجهود السابقة للمنطقة الشرقية لتصدير النفط بشكل مستقل.

وقال مصدر ثان للوكالة العالمية: “لكن الشكوك لا تزال قائمة بشأن نجاحها هذه المرة”، مضيفا أنه يتوقع أن تكون الشحنات صغيرة جدا.

ويقول محللون ومصادر تجارية إنهم يتوقعون ضغوطا دولية أقل هذه المرة إذا كان الشرق سيعيد محاولة تصدير النفط لكنهم يتوقعون بعض رد الفعل.

وقالت “بلاتس أناليتيكس” إن اعتراضات مماثلة ستثبت أنها معوقة هذه المرة، لأن ذلك سيتخلى عمليا عن عملية السلام وحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة.

وقال”بول شيلدون” المستشار الجيوسياسي في بلاتس أناليتيكس في مذكرة حديثة “لكن مؤيدي حفتر يشمل الإمارات وروسيا وفرنسا ، في حين أن الموقف الأمريكي لا يزال غامضًا. لذا فإن عدم اليقين مرتفع”.

وقال هاميش كينير محلل شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة ‘Verisk Maplecroft” إن صادرات النفط في الشرق على نطاق واسع وكبير وغير مستبعد أن الإنتاج سوف يعود للعمل في المدى القصير.

وقال: “سوف يحتاج إلى مشترين مستعدين لتحمل مخاطر قانونية وسمعة كبيرة، وهذا يبدو عديم الجدوى مع سوق غارق بالنفط”

الواردات “غير القانونية”

يأتي ذلك بعد أكثر من أسبوع على اتهام مؤسسة النفط الوطنية المملوكة للدولة أن المنطقة الشرقية من البلاد تقوم باستيراد شحنة وقود من الإمارات بشكل “غير قانوني” في انتهاك لقوانين الأمم المتحدة والقوانين الليبية.

وقالت المؤسسة إن الشحنة جاءت من الإمارات إلى بنغازي على متن سفينة تسمى جلف بتروليوم 4 وهي في الميناء منذ عدة أيام.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إنها أبلغت الأمم المتحدة وحكومة الوفاق الوطني والعديد من الحكومات الأخرى بهذه البضائع، وهو ما يشكل “انتهاكًا واضحًا لقرارات الأمم المتحدة والقوانين الليبية”.

وحذرت مؤسسة النفط الوطنية المملوكة للدولة مشتري النفط ومالكي السفن من تجنب الشحنات “غير القانونية” من الشرق.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط قد اتهمت في السابق مؤسسة النفط التي تتخذ من شرق ليبيا مقراً لها بتوقيع عقود توريد مع شركات إماراتية ومصرية.

في أبريل من العام الماضي، وردت تقارير تفيد بأن مؤسسة النفط شرق البلاد كانت تتطلع إلى تصدير مليوني برميل من خام حقل مسلة لكن الشحنة لم تخرج.

في مارس 2014 ، سيطرت القوات الأمريكية على ناقلة Morning Glory في المياه الدولية بعد أن تم تحميلها من ميناء “السدرة ” الذي كان يسيطر عليه المتمردون آنذاك.

وأضافت وكالة “غلوبال بلاتس” أن “الجيش الوطني الليبي” شرق البلاد يأمل أن محاولات تجويع حكومة الوفاق الوطني وطرابلس من عائدات النفط والغاز، ستمهد الطريق لسيطرته على كامل ليبيا، لاسيما أنه يسيطر على الجزء الأكبر من البنية التحتية النفطية الرئيسية في ليبيا بعد حصاره للمواني النفطية منذ 18 يناير وخفض إنتاج النفط الليبي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.