معهد السلام الأمريكي: “المركزي والوطنية للنفط” يشكلان أساسا ضروريا للنهوض بالاقتصاد الليبي

169

قال معهد السلام الأمريكي “USiP” ومقره واشنطن والمهتم بالشؤون الدولية إن النظام الصحي الليبي كان مثل العديد من مؤسسات البلاد في أزمة حتى قبل ظهور جائحة الفيروس التاجي، حيث تم إهمال البنية التحتية للصحة العامة في البلاد منذ انتفاضة 2011 وحتى قبل وذلك، وهي بحاجة إلى إصلاح جذري.

تواجه ليبيا الآن عدة تحديات رهيبة بما في ذلك بناء دولة موحدة فاعلة ومكافحة الإرهاب والآن فيرورس كورونا المستجد. إن المؤسسات القوية والشفافة والفعالة هي مفتاح قدرتها على مواجهة هذه التحديات، وبالنظر إلى الكيفية التي دمر بها الوباء بعض البلدان الأكثر تطوراً في العالم ، فإن نظام الصحة العامة الليبي يوفر أرضاً خصبة لانتشار COVID-19. كانت هناك تقارير تفيد بأن وزارات مختلفة بما في ذلك وزارة الصحة لم تدفع مرتبات لموظفيها منذ عدة أشهر حتى ضغطت عليها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للقيام بذلك.

وقال أيضا “إن العديد من المرافق والمستشفيات في البلاد مغلقة بسبب النزاع. وفي الوقت نفسه تضطر منظمة الصحة العالمية إلى التحدث مع السلطات المتنافسة، مما يزيد من تعقيد جهود الوقاية.

وأضاف المعهد الأمريكي المعني بالشؤون الدولية قائلا “في ليبيا، هناك مجموعة من الناس الضعفاء يشمل هؤلاء السجناء المحتجزين في مناطق مكتظة، والأقليات مثل التبو في الجنوب، ومئات الآلاف من النازحين والمهاجرين، وكما يشير ” توم جاروفولو ” مدير لجنة الإنقاذ الدولية في ليبيا: إنه مع هذا الضعف الهائل بين هؤلاء الناس فإن مسؤولي الصحة العامة الليبيين يواجهون خطر الإرهاق، كما يضيف الصراع المتصاعد الخوف من COVID-19، حيث يلوم الليبيون المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء على إحضار COVID-19 إلى البلاد على الرغم من وجود أدلة قليلة تدعم هذا الادعاء.

يمكن للولايات المتحدة الاستفادة من موقفها الحيادي لدفع التعاون. تدرك “واشنطن” أن المؤسسات الوطنية القليلة المتبقية في ليبيا بحاجة إلى الدعم الفني والسياسي. على سبيل المثال؛ تشكل المؤسسات الاقتصادية الرئيسية مثل مصرف ليبيا المركزي ومؤسسة النفط الوطنية أساسًا ضروريًا للاستقرار الاقتصادي، قد يكون التفاوض على اتفاقيات بين المصرفيين المركزيين أمر مهم جدا. لكن مصرف ليبيا المركزي لم يؤدِّ تسوية أي حسابات لمعرفة الخسائر والمكاسب، التأخر في ذلك يسبب تباطؤ في النشاط الاقتصادي ، مما قد يشل قدرة المواطنين واستمرار معاناتهم ، يجب أن يكون هناك اتفاق بين رؤساء الفروع لضمان المعاملات المالية على نحو سلس، لاسيما خلال حالات الطوارئ ، واتخاذ القرارات والإبقاء على المنافسات الشخصية مرة أخرى خارج المعادلة. إلا أن تضغط الولايات المتحدة الآن من أجل دفع التعاون.

الضغط أيضا يجب أن يكون من أجل التعاون لدفع رواتب القطاع العام ودعم المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا وأيضا العاملين في مجال الرعاية الصحية.