رويترز: الليبيون يشتكون من زيادة الأسعار في المواد الغذائية

89

قالت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء يوم الخميس إن الليبيين اندفعوا لتخزين المواد الغذائية لشهر رمضان المبارك قبل بدء حظر التجول في العاصمة طرابلس ومناطق غربية أخرى والذي أقرّ بهدف كبح انتشار الفيروس التاجي.

وأضافت الوكالة أن البلد المنتج للنفط ، في حالة من الفوضى منذ بداية الحرب الأهلية في البلاد، ولمكافحة انتشار الوباء القاتل، فرضت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا حظرًا للتجوال على مدار 24 ساعة اعتبارًا من يوم الجمعة في محاولة لتخفيف الضغط على نظام الرعاية الصحية في المناطق التي تسيطر عليها، والتي تشمل طرابلس، ويسمح فقط بشراء الخبز والمواد الغذائية في الصباح .

قالت أمل، وهي أم لخمسة أطفال تبلغ من العمر 52 عامًا، “لا يمكنني إلقاء اللوم على الأشخاص الذين لا يتبعون التعليمات (للتباعد الاجتماعي) لأنهم يعانون أكثر”، إنهم لا يملكون ما يكفي من المال ويحاولون الحصول على الطعام من أماكن رخيصة حيث يمكنك العثور على حشود من الناس هناك.

وأيضا قال “خالد” ، 36 سنة ، عاطل عن العمل، إنه لا يملك المال لشراء الطعام لأنه فقد وظيفته في مقهى مغلق بسبب فيروس كورونا. وبحسب ما ذكرته وكالة رويترز اشتكى المتسوق الطيب علي في مصراتة ، وهي مدينة ساحلية على بعد 200 كيلومتر من العاصمة طرابلس ، من ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وقال “الطيب” إذا كنت تنوي إنفاق 100 أو 200 دينار يوميًا في شهر رمضان ، ستجد نفسك تنفق 500 دينار (355 دولارًا) لأن جائحة كورونا أدت إلى تفاقم الأزمة بين الناس.

وأضافت وكالة رويترز أنه على الرغم من الدعوات التي وجهتها الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار للسماح للنظام الصحي الليبي لمجابهة والاستعداد لمكافحة مرض COVID-19 ، فقد اشتد القتال منذ أن فقد الجيش الوطني الليبي أربع مدن في غرب ليبيا، وفقا للوكالة.