تاجر عملة: الضريبة المفروضة على النقد الأجنبي صنعت سوقًا موازيًا ثابتًا

351

قال أحد تجار العملة إن قانون الضريبة المفروض على بيع النقد الأجنبي من قبل مصرف ليبيا المركزي تسبب في صناعة سوق سوداء ثابتة.

وأوضح التاجر الذي فضل عدم ذكر اسمه في مقابلة مع قناة الوسط تابعتها صحيفة صدى الاقتصادية اليوم الأحد، بأن عملية فرض الضريبة على مبيعات النقد الأجنبي جعلت الجميع يتجه نحو السوق الموازي من خلال عمليات البيع والشراء التي أصبحت مربحة أكثر.

ويعتقد تاجر العملة بأن السوق الموازي الخاص ببيع العملات الأجنبية أصبح سوق مضاربة بعد قدوم التجار الجدد الذين تحصلوا على العملة الصعبة عبر الاعتمادات المستندية والبطاقات الأخرى التي قدمها المصرف والتي أثرت سلبيًا على السوق.

وأشار التاجر إلى أنه كان على المصرف المركزي تغيير سعر صرف العملات بدلا من فرض الضريبة على النقد الأجنبي التي فاقمت الوضع الاقتصادي للبلاد.

ويرى تاجر العملة بأنه على الرغم من قرار فرض الضريبة على مبيعات النقد الأجنبي ومن ثم تمكين المواطنين من الحصول على الدولار عبر منحة أرباب الأسر والأغراض الشخصية، إلا أنها كانت خاطئة، من وجهة نظر التاجر، بسبب جعلها تصنع تجار عملة وينخرط الجميع في هذا المجال، الذي بسببها لم تعد السوق الموازي هي تقديم خدمات للمواطنين كما في السابق.