باشاغا للنائب العام: شكشك وعدد من إدارات الديوان يمارسون الابتزاز على مؤسسات الدولة ولا حصانةً لهم حالياً

197

كشف مصدر مسؤول بوزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني لصحيفة صدى الاقتصادية صحة مراسلة وزير الداخلية “فتحي بشاغا” إلى النائب العام حول قضية القبض على عضو ديوان المحاسبة “رضا قرقاب”.

وأكد “باشاغا” خلال مراسلته على ارتكاب رئيس الديوان “خالد شكشك” وعدد من مدراء الإدارات لأعمال إجرامية يعاقب عليها القانون وممارسة أعمال ابتزاز لمصالح سياسية، الأمر الذي يهدد الدولة واستقرارها في مجابهة حالة الطوارئ.

ووفقاً لمراسلة باشاغا فإن الحصانة القانونية لا يمكن أن تكون حائلا دون اتخاذ أي إجراءات لازمة من وزارة الداخلية في ظل حالة الطوارئ التي تشهدها البلاد، مؤكدا حرصه على تطبيق القانون.

وكان مصدر خاص قد أفاد في تصريح لصحيفة صدى الاقتصادية أن سبب القبض على رئيس الإدارة العامة للرقابة المالية للقطاع العام بديوان المحاسبة “رضا قرقاب” من قبل وزارة الداخلية هو اتهامه بعرقلة توريد المستشفى الميداني بقيمة 7 مليون يورو ، مع أن الشركة قد قامت بعرضه على وزارة الصحة بنصف ثمنه، وفق قول المصدر.

وتابع بالقول: كان الغرض من هذا المشفى توريده لتركيبه في موقف سيارات الفندق الكبير وهو مستشفيى متنقل عبارة عن خيمة كبيرة لمنتسبي وزارة الداخلية، وتمت عرقلة هذا الإجراء لمخالفته لاجراءات التعاقد وأسعاره المرتفعة جدا مقارنة بالأسعار السائدة، إضافة لافتقاره للعديد من الأجهزة.

وأفاد بالقول: تم التحفظ من قبل جهاز الديوان على إتمام إجراءات التعاقد للأسباب المذكورة، مضيفاً أنهم يقومون بفساد كبير وما قاموا به هو إبعاد الديوان عن تلك الملفات والتي استغلوا بها الأزمة والحرب والطوارئ وحالة النفير، بحسب تعبيره.