الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية: نتوقع إعادة فتح موانئ النفط الليبية وعودة الإنتاج إلى طبيعته بنهاية يونيو القادم

997

قال موقع “أويل برايز” أمس الأربعاء إن الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية “كلاوديو ديسكالزي” أشار خلال إحدى مكالماته التنفيذية الأخيرة إلى أنه من المتوقع عودة الإنتاج الليبي للنفط إلى طبيعته في نهاية شهر يونيو تقريبا.

وبحسب ما ذكره الموقع أنه في الوقت الحالي هناك فقط جسدين منتجين للنفط في ليبيا وهما حقل البوري والجرف البحري وكلاهما يقع على طول الحدود البحرية الليبية التونسية. وكان حقل بوري الذي تديره شركة إيني الإيطالية أول مشروع خارجي في ليبيا ، بعد أن أوقف تشغيل سفينة التخزين والتفريغ.

وأضاف الموقع أن حقل البوري يستخدم الآن سفينة تخزين وتفريغ إنتاج عائمة جديدة بسعة تخزين 1.5 مليون برميل في اليوم، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لشركة الجرف التي تديرها توتال الفرنسية 45 ألف برميل في اليوم، حيث تمتلك سعة تخزين إجمالية تبلغ 0.9 مليون برميل في اليوم، وبالنظر إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط تمتلك 70٪ من حقل البوري و 50٪ من الجرف ، فإن حصتها من إجمالي إنتاج ليبيا تبلغ حوالي 60 ألف برميل في اليوم ، الأمر الذي ترك علامة لا تمحى على الوضع المالي للمؤسسة الوطنية للنفط.

وأوضح “أويل برايز” أيضا أنه بحسب البيانات التي قدمتها مؤسسة النفط الليبية فإن الخسائر المالية المتراكمة الناتجة عن حصار الإنتاج بلغت 4.35 مليار دولار حتى نهاية أبريل، وفيما يتعلق بفقدان الإنتاج فقد حوالي 110 مليون برميل، حيث يتكون إنتاج ليبيا بشكل فعال حصريًا من الحقول البحرية. وتقلصت إيرادات المؤسسة الوطنية للنفط مقارنة مع الإيرادات المالية للعام الماضي، حيث بلغ دخل فبراير 555 مليون دولار فقط، أي ما يقرب من ربع متوسط ​​العام الماضي مع انخفاض إنتاج النفط إلى أدنى حد ممكن، أصبح توفير وقود النقل أمراً صعبًا.

وأضاف الموقع قائلا إن الوضع رهيب بشكل خاص وضع الوقود في العاصمة طرابلس حيث لا يوجد مخزون بنزين أو ديزل هناك، في حين أن بنغازي لديها مخزون بنزين و ديزل.