“الجديد” للمركزي ووزارة الاقتصاد : أيهما أكثر أهمية ؟ توريد إطارات السيارات أو توريد عصائر بــ25 مليون يورو

1

نشر الخبير الاقتصادي والاستاذ الجامعي “مختار الجديد عبر صفحته بالفيسبوك منشوراً تحدث فيه عن الاعتمادات التي نشرها مصرف ليبيا المركزي اليوم حيث كتب …

في البداية؛ نشيد برجال الأعمال الحقيقيين وبالصناعات المحلية، وهنا فأنا اربط بين تعريف رجل الأعمال بالنسبة لي وبين دوره في المجتمع، بمعنى أن التاجر اللي يأتي بالبضاعة باعتماد او بدونه ليس برجل أعمال، مشيراً أن رجل الأعمال اللي يدير نشاط اقتصادي سواء صناعي او زراعي او حرفي ويقدم في قيمة مضافة للمجتمع.

وأوضح “الجديد” أن من الأمثلة على رجال الأعمال الذين يديرون نشاط اقتصادي زراعي او حرفي، شركة جودي للصناعات الغذائية، والاستشهاد بشركة جودي للصناعات الغذائية ليس المقصود به الشركة بحد ذاتها وإنما لغرض التوضيح فقط.

وأشار الخبير الاقتصادي خلال منشوره : نحن في هذه الظروف الاستتنائية نطرح التساؤل التالي ونوجهه للمصرف المركزي ولوزارة الاقتصاد، أيهما أكثر أهمية ؟ توريد إطارات السيارات على سبيل المثال أو توريد عصائر بحيث تمنحون أكثر من 25 مليون يورو لأجل العصائر في زمن قياسي وتقفلون الاعتمادات على أشياء أكثر أهمية.

تحصل هذا المنشور على أكثر من 430 إعجاب وعدد من المشاركات وأكثر من 100 تعليق رصدت صدى الاقتصادية أهمها…

حيث قال أحد المعلقين على البوست : بقدرة قادر أصبحت مقدرات الشعب التي يجب المحافظة عليها لأنها ستنبظ عصائر وزبادي وأشياء كماليه في المقابل إقفال منظومة العشرة الآف لأنها لو فتحت بدل هده الاعتمادات العبتية لاوقفت التضخم الحاصل الآن ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل.

وعلق “وسام خالد” والمشكلة سعره متغير أسبوعيامش مصنع سمسار صاحب المصنع المفروض عنده أرباح 30‎%‎تغطي مصاريف وعنده أرباحك لها راضية السوق وصاحب المصنع والمستهلك.

كما علق “محمد المدني” تاجر واحد واخد 28 مليون كان يقدرو يوزعوها علي 60 شركة أخرى جاهزة للاستيراد وتزيد المنافسة.

وعلق أيضاً “عزيز سليم” رجل الأعمال الحقيقي هو الذي يساهم في إدخال العملة الصعبة لدولة و تشاركه الدولة في مكاسبه كما يحصل في الدول المتقدمة و مع هذا كله تفرض عليه الدولة في ضرائب.

وقال جمال محمود في تعليقه من هذه الاعتمادات يعتبر الصديق الكبير أحد أسباب دمار الدوله الليبية والإسراف في تبدير العملة الصعبة مما يسبب في افلاس الدولة الليبية هذه الكمية من عصائر جودي تكفي للشعب الليبيي والمصري.