واقع تأثير إنتاج النفط على الشركات النفطية متعددة الجنسيات في ليبيا

189

قالت شركة “mees ” الدولية المهتمة بالشؤون النفطية في الشرق الأوسط إن عمليات الإغلاق القسري لإنتاج النفط في ليبيا لذا شركة “OMV” النمساوية و Repsol الإسبانية و Eni الإيطالية شهدت انخفاضًا كبيرًا، وتم تقليص إرشادات الإنتاج الأولية للبلد الذي مزقته الحرب.

وأوضحت الشركة من جانبها أن الإنتاج النفط الليبي حقق العام الماضي نجاحًا نسبيًا ، جاء الناتج الخام عند أعلى مستوى في سبع سنوات حيث وصل إلى 1.11 مليون برميل في اليوم، وكانت عمليات الإغلاق القسري في حدها الأدنى ، كما أن المؤسسة الوطنية للنفط قامت بإزالة الغبار عن مشاريع التطوير ولكن بعد 17 يومًا فقط من العام الجديد ، أدى حصار النفط الذي فرضه “الجيش الوطني الليبي” إلى خسائر أكثر من مليون برميل.

وأضافت: “اختارت شركة OMV في النمسا أن تظل متفائلة كجزء من توجيه صافي الإنتاج الإجمالي البالغ 500 ألف برميل في اليوم في عام 2020 ، مشيرة إلى أن 35 ألف برميل في اليوم حوالي 7٪ من النفط بالكامل ستأتي من ليبيا على الرغم من أن ذلك سيمثل أعلى صافي إنتاج لها منذ عام 2009 على الأقل وبحلول الوقت الذي أعلنت فيه هذه الأهداف في 6 فبراير ، انخفض إنتاجها بالفعل إلى الصفر.

وبحسب ما ذكرته الشركة النفطية ، لقد تحطم إنتاج النفط الخام الليبي بعد أداء عالٍ لمدة سبع سنوات ،و في عام 2019 تراجع إنتاج حقل الشرارة منذ إغلاق الصمام القسري في خط أنابيب الإغلاق في 18 يناير .