“صنع الله”: منع فرق الصيانة من الدخول لفتح صمامات الحمادة عمل إجرامي ويجب الابتعاد عن النفط والمؤسسة

135

عقد رئيس مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط “مصطفى صنع الله” اجتماعاً مع رئيس مجلس إدارة شركة أكاكوس للعمليات النفطية “نوري الصيد” وعدد من المسؤولين لمناقشة الإشكاليات التي تواجه شركة أكاكوس.

تناول الاجتماع التحديات التي تواجهها الشركة والمتعلقة بالتبعات الفنية التي بدأت بالظهور جراء انهيار الخزان التابع لحقل الشرارة نتيحة منع فرق الصيانة التابعة للمؤسسة من قبل مليشيا مسلحة تتبع المدعو “أكرم الروني” بمنطقة الحمادة للقيام بعمليات الصيانة.

وقال رئيس مجلس الإدارة إن منع فرق الصيانة من القيام بعملها من قبل المدعو “عبد الكريم الروني” عمل إجرامي وتعدي على مقدرات الليبيين والبلاد التي أصبحت في مهب الريح بسبب “شرذمة مارقة”، والتي قامت بمنع مختصي وفنيي الصيانة من الدخول لفتح الصمامات وبدء ضخ النفط مع تقليل الخسائر التي يعاني منها القطاع والوطن.

وأفاد “صنع الله” أن الخسائر تجاوزت 5 مليار دولار وبهذا المبلغ كان من الممكن القيام بالعديد من الأعمال لتخفيف معاناة الليبيين خصوصاً في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في حين أن ليبيا تعتمد بنسبة تصل إلى 97% على عوائد النفط.

وطالب “صنع الله” المسؤولين عن إغلاقات منابع النفط بضرورة رفع أيديهم عن قطاع النفط وترك المؤسسة تعمل من أجل الصالح العام ومع إدراك التبعات الخطيرة والعواقب المترتبة على هذه الإغلاقات التي لن تؤدي إلا بجعل ليبيا دولة فاشلة.