“وول ستريت جورنال” تكشف عن صفقات مشبوهة لـ”حفتر” لبيع النفط الليبي وتواصل مع فنزويلا

قالت صحيفة “وول ستريت” الامريكية ومقرها نيويورك المهمتة بالأمور الاقتصادية أن الولايات المتحدة تحقق بشكل مستمر في الجهود المشتبه بها التي يبذلها قائد القوات المسلحة “خليفة حفتر” لجمع الأموال من خلال صفقات النفط مع وسطاء إماراتيين وفنزويليين، وفقًا لمسؤولين أمريكيين وأوروبيين وليبيين.

وقال المسؤولين إن الأمم المتحدة وحكومة الوفاق الوطني تحقق في ملف الطائرة المستأجرة في دبي لمساعدة قائد القوات المسلحة شرق البلاد “خليفة حفتر” على تسويق الوقود في البحر المتوسط. كما بدأت الولايات المتحدة التدقيق في رحلة ربما قام بها حفتر إلى” كاراكاس ” عاصمة فنزويلا في ما يقول بعض المسؤولين إنها محاولة للتوسط في صفقات النفط والوقود، كما أن فنزويلا تخضع لعقوبات أمريكية واسعة وتكافح لبيع نفطها الخام واستيراد البنزين ومنتجات النفط الأخرى التي تحتاجها لتغذية البلاد.

وبحسب الصحيفة فإن التحقيقات جزء من حملة دولية أوسع تهدف إلى وقف مبيعات النفط التي يملكها قائد القوات المسلحة في شرق ليبيا “خليفة حفتر” والتي يأمل في تحويلها إلى مصدر رئيسي لتمويل هجومه الذي يشنه على العاصمة الليبية طرابلس لمدة 14 شهرا. ودفعت الخسائر خليفة حفتر إلى تكثيف الجهود لبيع النفط الليبي كوسيلة لتمويل عملياته.

وأضافت الصحيفة أن المجتمع الدولي لا يعترف إلا بحق مؤسسة النفط الوطنية التي تديرها الدولة في بيع النفط الليبي، وقد أعاق محاولات خليفة حفتر لبيع النفط الخام الليبي والذي يمثل أكبر احتياطات في شمال أفريقيا.

وأوضحت الصحيفة أن الولايات المتحدة تبحث الآن أيضًا ما إذا كان “حفتر” قد قام بمبادرات لنظام “نيكولاس مادورو” في فنزويلا هذا العام، وربما يسعى للعب دور في صفقة مقابل النفط بين الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية وإيران، ووفقًا لدبلوماسي غربي، لفت الانتباه المشتبه به التواصل من المسؤولين الأمريكيين الذين كانوا قلقين من أن جهود “حفتر” قد تتمكن من التهرب من العقوبات.

مسؤول أمريكي قال: “إن معلوماتنا الاستخبارية تبحث في الأمر».

وقالت الصحيفة إنه في نوفمبر وقعت “هيئة الاستثمار العسكري” وهي مؤسسة أنشأها “خليفة حفتر”، صفقات توزيع الوقود لمدة 10 سنوات مع شركة Emo Investment Trading and Marketing of Oil and Derivatives LLC ، وهي شركة تأجير شحن في دبي وفقًا لنسخ من العقود اطلعت عليها صحيفة “وول ستريت جورنال”، وبموجب الاتفاق كان من المقرر أن تقوم شركة Emo بترتيب شحن الديزل الليبي والنفط إلى السفن في موانئ شرق ليبيا نيابة عن هيئة الاستثمار العسكرية.

وأكد مضمون الاتفاقية “خير الله صالح عبد السلام” الذي ترأس الفرع الشرقي لشركة البريقة لتسويق البترول ، وهي شركة كانت تحت سيطرة حفتر في ذلك الوقت لتزويد الوقود، بحسب “وول ستريت جورنال”.

وقالت الصحيفة إنه في الشهر الماضي أرسلت شركة EMO ناقلة مملوكة إماراتياً “جال لاكسمي” لاستلام الوقود، وفقًا لوثيقة شحن ووفقا لمسؤولين أوروبيين وليبيين لا تزال حصيلة البيع مخصصة لهيئة الاستثمار العسكرية لقائد القوات المسلحة “حفتر” على النحو المتفق عليه في العقود الأصلية.

وقال هؤلاء المسؤولين إن السفينة وصلت في أواخر مايو لكنها بقيت قبالة الساحل الشرقي لليبيا بعد أن هددت الأمم المتحدة والمهمة البحرية للاتحاد الأوروبي وعملية إيريني والمؤسسة الوطنية للنفط والولايات المتحدة قبطان السفينة ومستأجرها بالعقوبات إذا قاموا بتحميل الوقود الليبي.

ولم يرد “رامي البريكي” مدير العمليات في شركة Emo Investment والمسؤول السابق في شركة بترول أبوظبي الوطنية التي تديرها الدولة على طلب للتعليق.

وقال النقيب” سانتهاكومار باي “، مدير مالك السفينة ، سي بي سي كورب في دبي ، إن السفينة استأجرت لطرف ثالث رفض الكشف عن اسمه وأيضا رفض متحدث باسم القوة البحرية للاتحاد الأوروبي التعليق.

ووفقا للصحيفة قال مسؤولون أمنيون إن خليفة حفتر كان على اتصال برأس النظام الفنزويلي “نيكولاس مادورو” وعرض عليه العمل كوسيط يتعامل مع مدفوعات النفط المعتمد في الدولة الواقعة في أمريكا اللاتينية وكانت الطائرة الخاصة لقائد القوات المسلحة “خليفة حفتر” في كاراكاس عاصمة فنزويلا حتى 24 أبريل، وفقًا لمتتبع الطيران.

قد يعجبك ايضا