شركة الكهرباء تتوقع حصول تأخير في إعادة إعمار الشبكة جنوب طرابلس

100

قال المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء على ساسي، إن شركة الكهرباء غير قادرة على الالتزام بعملها المتمثل في إعادة إعمار الشبكة العامة جنوب طرابلس مما قد يؤدي إلى تأخر في عودة النازحين إلى تلك المنطقة.

وأوضح ساسي في مقابلة مع قناة الوطن تابعتها صحيفة صدى الاقتصادية اليوم الأحد، أن خسائر الشركة بسبب الحرب جنوب العاصمة كانت غير متوقعة حيث أنه لم تعد هناك شبكة عامة في تلك المنطقة.

وأشار ساسي إلى أن خطوط نقل الطاقة والمحطات الأرضية والأعمدة والمخزن الاستراتيجية للشركة في جنوب طرابلس تعرضت إما للدمار أو السرقة مما سيكلف الدولة ملايين الدينارات من أجل إعادة إعمارها مرة أخرى.

ويعتقد المدير التنفيذي بأن مرحلة إعادة إنشاء شبكة عامة مرة أخرى تتطلب وقتا وجهدًا كبيريْن، مع وجود تباطؤ من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في الرد على مراسلات الشركة والتي تتعلق بالاحتياجات اللازمة للبدء في مشروع الإعمار.

وتكبدت الشركة بحسب علي ساسي خسائر مالية قاربت الـ2 مليار دينار منذ العام 2011، لكنه يتوقع تضاعف الرقم بسبب الدمار الأخير الذي لحق بالشبكة والذي نتج عنه خسائر مالية كبيرة.

إضافة إلى ذلك، يرى المدير التنفيذي بأن الشركة قدمت خطة متكاملة منذ فترة إلى الحكومة تتضمن صيانة جميع المعدات والمحطات الموجودة، مع إنشاء مشاريع استعجالية لتوفير المزيد من الطاقة، لكنه أكد بأن الخطة توقفت بسبب الظروف المحيطة والتي من بينها الحرب، مضيفا بأنه سيحصل عجز داخل الشبكة سيضطرهم إلى اللجوء إلى برامج طرح الأحمال.