“الوطنية للنفط” تطالب بإنهاء إقفال المنشآت النفطية واستئناف التصدير وتحذر من مآلات تحويلها لمناطق عسكرية

156

جددت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان لها اليوم الأربعاء مطالبتها بضرورة إنهاء الإقفالات للحقول والموانئ النفطية واستئناف تصدير النفط، محذرة من المآلات الخطيرة التي من الممكن أن تحدث في حال تحويل المنشآت النفطية إلى مناطق عسكرية.

وأعربت المؤسسة في بيانها عن قلقها الكبير من استمرار الإقفال القسري للمنشآت النفطية الذي انعكس على المعدات والأنابيب وخزانات الخام حتى وصل الأمر إلى انهيار أحد الخزانات بحقل الشرارة، إضافة إلى التسريبات شبه اليومية من أنابيب النقل وآثارها السلبية على البيئة.

وحذرت المؤسسة من المخاطر الوخيمة في حال تم تحويل الحقول والموانئ النفطية إلى مناطق عمليات عسكرية وما يمكن أن يتسبب فيه من مآلات خطيرة لملايين البراميل المخزنة واحتمال تعرضها للانفجارات والدمار الشامل.

وأكد البيان على أن المؤسسة الوطنية للنفط مستمرة رغم كل الظروف في النهوض بمسؤولياتها وتنفيذ إجراءات السلامة العامة و سلامة العمليات والقيام بالاجراءات الاحترازية تحسبا لأي طاريء، مشيرة إلى أنها ستعمل على تفريغ كل مخزونات النفط الخام وتوفير سعات تخزينية لتخزين المكثفات المصاحبة للغاز المنتج حتى لا يتوقف إنتاج الغاز.

وناشدت المؤسسة المسؤولين عن هذه الإقفالات إلى ضرورة تحييد قطاع النفط عن أي مساومات وإنهاء الإقفالات فورا والسماح باستئناف تصدير النفط لضمان تحقيق الحد الادنى من الإيرادات التي قد تضمن لليبيين استمرار المرتبات والخدمات وتحافظ على احتياطي البلاد من النقد الأجنبي.