“DW”: تركيا تستعد لجني ثمار تحركها الاستراتيجي في ليبيا وهذا يضع البلاد على قائمة تقديم عقود تقدر بمليارات الدولارات

153

قالت وكالة DW الألمانية في تقرير لها يوم الجمعة إن تركيا تستعد لجني ثمار تحركها الاستراتيجي في ليبيا لأن دعمها لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا ومقرها طرابلس يضع البلاد على رأس القائمة لتقديم عطاءات بعقود بمليارات الدولارات.

وقالت الوكالة إن نواب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زاروا طرابلس في وقت سابق من الشهر الجاري والتقوا بمسؤولين من حكومة الوفاق الوطني لمناقشة التعاون في البناء والطاقة والمصارف، ويقول رجال الأعمال الأتراك إنهم يتطلعون إلى لعب دور رئيسي في إعادة بناء الدولة الغنية بالنفط في شمال إفريقيا.

وأضافت الوكالة أن حكومة الوفاق الوطني تتطلع إلى تركيا أكثر من مجرد علاقة سياسية أو تجارية، وقال السياسي التركي جيماتي سعيد إنهم يبحثون عن علاقة استراتيجية، مضيفاً أن تركيا ستكون على الأرجح في قمة الطابور لإعادة بناء نفسها.

وبحسب الوكالة بدأ المقاولون الأتراك العمل لأول مرة في ليبيا في عام 1972، وقال ميثان ينيجون رئيس اتحاد المقاولين الأتراك إن الشركات التركية تتمتع بميزة في البلاد كونها لاعبا رئيسيا في ليبيا قبل الحرب.

ومنذ عام 1972 وقعت الشركات التركية عقودًا بقيمة 40 مليار دولار في قطاع البناء في ليبيا ومن المرجح أن يرتفع الرقم في المستقبل فقط وفقًا لـ ينيجيون.

ووفقاً للتقرير فإن “ليبيا شهدت تدميرا كبيرا بسبب الحرب وستكون هناك فرصة تجارية كبيرة في قطاع البناء في البلاد تقدر حوالي 50 مليار دولار”.

وأوضحت الوكالة أنه نظرًا لسجلها الحافل في البلد الذي مزقته الحرب فإن تركيا في وضع جيد يمكنها من الفوز بعقود في قطاع البناء في ليبيا، وقال كريم مزران وهو عضو في المجلس الأطلسي لـ DW إن شركات البناء التركية كانت تحظى بتقدير كبير قبل عام 2011 في ليبيا، حيث أن كل شخص في ليبيا مستعد للعمل مع الشركات التركية مع التأكد من عدم وجود احتكار، هذا ما يحاول الليبيون توضيحه، ويبدو أن الأتراك يدركون ذلك ويبدو أنهم يقبلونه.

وأضاف “مزران” أن أي تعاون مستقبلي في القطاع المصرفي قد يكون صعباً لأن قانون المصارف الليبي يمنع المصارف الأجنبية من العمل “بحرية وفعالية”.

ووفقا للوكالة فإن محافظ المصرف المركزي الليبي الصديق الكبير أودع 8 مليارات دولار في المصرف المركزي التركي لمدة 4 سنوات مساهمة في تحقيق الاستقرار لليرة التركية، مما سيحقق للاقتصاد التركي دفعة إضافية بمجرد أن تبدأ الشركات التركية العمل في ليبيا، وأثرت الحرب الأهلية التي استمرت لسنوات على قطاع الطاقة في ليبيا مما أدى إلى شل شبكة الإمداد بالطاقة تحرص تركيا على التعاون مع الدولة الغنية بالنفط حيث تسعى طرابلس لإحياء هذا القطاع.

وقال جيماتي في حديثه عن آفاق تركيا في الفوز بعقود الاستكشاف والامتيازات “أنا متأكد من أنه سيكون هناك قدر من الدفع السياسي هذا سؤال لكي تنظر فيه المؤسسة الوطنية للنفط الليبية لاتخاد إعادة قرارات تستند على المحسوبية السياسية ولكن على الدراية الفنية والجدوى التجارية، وأضاف أن الشركات التركية لديها ميزة عندما يتعلق الأمر بالإنتاج والخدمات.

وتناول التقرير أيضا أن ليبيا تريد أن ترى مجتمع الأعمال التركي بجانبها وأن العملية التي بدأت في إنتاج الطاقة مرضية، حيث صرح مرتضى كارانفيل رئيس مجلس العلاقات التجارية بين تركيا وليبيا لـ DW بأن جهود الشركات التركية لحل أزمة الطاقة في ليبيا وسد فجوة الطاقة سيساهم بشكل كبير في ثقافة العمل الجماعي، ويتوقع أن يتوسع التعاون في قطاع الطاقة ليشمل مجالات أخرى.

“بسبب الوباء وصلت الأمور إلى طريق مسدود لكننا نتوقع استئناف العملية قريبًا” ، قال كارانفيل ، في العام الماضي ، صدّرت تركيا إلى ليبيا سلعًا بقيمة 1.9 مليار دولار وهذا بحسب ما أوردته الوكالة الألمانية.