“الشحومي”: ليبيا أمام جليد من الفساد ونهب الأموال المنظم والمشرع بالقانون

124

نشر الخبير الاقتصادي ومؤسس سوق المال الليبي “سليمان الشحومي” منشوراً عبر صفحته الرسمية “بالفيسبوك”..

وقال “الشحومي” إننا أمام جبل عملاق من جليد الفساد ونهب الأموال المنظم والمشرع بالقانون والقرارات والانفراد بالسلطة فاق كل التصورات والتوقعات، فجزء من الجبل فقط مايظهر لنا فوق سطح الماء، وبالغوص نستكشف أن الجبل أغلبه تحت الماء.

وأضاف الخبير الاقتصادي أنه للأسف الجميع شارك في الوصول إلى هذه الحالة من الجمود وضمان أن يستمر كل شيء كما هو بحجة الحفاظ علي ما تبقى من باقية دولة فاشلة ومنهارة “بحسب وصفه”.

وتحصل هذا المنشور حتى الآن على 750 لايك و25 مشاركة وقرابة 90 تعليقًا رصدت صدى الاقتصادية أهمها..

كتب أحد المعلقين “عبد الجليل بوكر” أن الجميع يتحجج بمكتسبات الثورة لإخفاء المكتسبات الحقيقية من النهب والسرقة والفساد الممنهج لتدمير أسس الدولة تارة بعذر الدولة المدنية وتارة بعذر الإرهاب.

وقال “علي الشهوب” إن انعدام الوطنية وغياب الوازع الديني لدى المسؤولين هي التي أوصلتنا إلى هذا الحال، “منظومة مسؤولين فاسدة من 2011، وكل هدفهم هو المال ولا شي غير المال”.

كما قال “عبد الرحمن الحافي” من لديه أدلة وبراهين أو مستندات تثبت تورط أي مسؤول في نهب المال العام أو فساد مالي أو إداري، عليه التوجه فورًا لمكتب النائب العام بوصفه الجهة القانونية التي تتكفل بحماية الحق العام، غير ذلك مجرد أقوال على ورق، ونحن نعلم حجم الفساد الذي ينهش في جسد بلادنا وبشكل ممنهج، ولكن لا يمكن توجيه اتهام دون سند ودليل.

وقال أحد المعلقين “عبدالناصر فرج” استمرار على وضع راهن دون وصول إلى حلول هو مزيد من فساد ومزيد من معاناة الشعب.

وبين “أكرم ضوء” أن الفساد برعاية من يقوم بقفل النفط المصدر الوحيد للشعب، متسائلا: “لماذا لا يكون كلامكم عن هذا العبث .. لأنكم جبناء وخائفين من الخطف وشارع الزيت بل تفضلون الحديث على ما يحدت فى المنطقة الغربية لأنه يوجد على الأقل حرية التعبير والظهور على الملأ وبدون خوف، وفق تعبيره.