“صنع الله”: هناك عدة دول مستفيدة من غياب النفط الليبي عن السوق العالمية وهي من تحرك دُمى ليبية بدعم من المرتزقة لإقفال منشآتنا النفطية

95

قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط “مصطفى صنع الله” إن الصراع الدائر على المنشآت النفطية الليبية هو صراع دولي سياسي أكثر من كونه نزاعا ليبيا داخليا حول توزيع الإيرادات، مضيفا أن هناك عدة دول مستفيدة مالياً من غياب النفط الليبي عن السوق العالمية ويناسبها تحريك دمى ليبية، بدعم من المرتزقة الأجانب، لتطبيق الإقفالات فعليًا.

وأكد “صنع الله” في كلمته، خلال حلقة نقاش نظمت يوم الثلاثاء ضمن قمة الشرق الأوسط المتوسطي للحديث حول تطورات الأوضاع في ليبيا عقب تصاعد التوتر والصراعات وانهيار سوق النفط، أن الغالبية العظمى من الليبيين تريد رؤية استئناف إنتاج النفط مصحوبًا بشفافية حقيقية من جميع الأطراف بشأن الإيرادات والإنفاق.

وشدد رئيس مجلس المؤسسة الوطنية للنفط على أن المتضرر الأكبر من الإغلاقات غير القانونية للمنشآت النفطية التي فرضت في المنطقة الشرقية والوسطى منذ يناير الماضي هو المواطن الليبي، مشيرا إلى أن أكبر دليل على ذلك هو تدهور الجانب الخدمي واستمرار نقص السيولة وغيرها من المشاكل التي يعاني منا المواطن يومياً.