منظمة العفو الدولية تلقي باللوم على مالطا لإعادة المهاجرين إلى ليبيا وإتخاذ إجراءات غير قانونية

29

قالت منظمة العفو الدولية في تقريرها الذي صدر يوم الثلاثاء إن مالطا رتبت “عمليات إعادة غير قانونية إلى ليبيا” وحولت قوارب المهاجرين إلى إيطاليا واحتجزت بشكل غير قانوني “مئات الأشخاص على عبّارات الحجر الصحي البحرية سيئة التجهيز”.

كما انتقدت المنظمة الحقوقية السلطات المالطية لتوقيعها اتفاقية جديدة مع ليبيا لمنع المهاجرين واللاجئين من مغادرة البلد الذي يمزقه الصراع.

وقالت إليسا دي بيري الباحثة في منظمة العفو الدولية “تنحدر مالطا إلى أساليب خسيسة وغير قانونية أكثر من أي وقت مضى للتهرب من مسؤولياتها تجاه المحتاجين”.

وأضافت: “من المخجل أن الاتحاد الأوروبي وإيطاليا طبعوا التعاون مع ليبيا بشأن مراقبة الحدود ، لكن إعادة الناس إلى الخطر في ليبيا ليس شيئًا طبيعيًا”.

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن 27 شخصًا أنقذتهم الناقلة الدنماركية مايرسك إتيان في 4 أغسطس ما زالوا في البحر حيث لم يتم تقديم أي إنزال لهم ودعت ثلاث منظمات دولية يوم الاثنين دول البحر المتوسط ​​لاستقبال المهاجرين قائلة إن وضعهم يزداد سوءا.

وقال رئيس الوزراء المالطي روبرت أبيلا إن بلاده ليست مسؤولة عنهم ومع ذلك اتهمت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وغرفة الشحن الدولية الحكومات بخرق القانون الدولي برفضها السماح للمهاجرين بمغادرة السفينة.

وقالت المنظمات الثلاث إن القانون الدولي والاتفاقيات البحرية تفرض التزامات واضحة على السفن والدول الساحلية لضمان إنقاذ الأشخاص المعرضين للخطر وإنزالهم بسرعة في مكان آمن “لقد أوفت ميرسك إتيان بمسؤولياتها ، لكنها تجد نفسها الآن في لعبة دبلوماسية لتمرير الطرد .

قال وزير خارجية مالطا إيفاريست بارتولو إن مراكز الهجرة في البلاد تحتجز ضعف عدد الأشخاص الذين صُممت من أجلهم وأن مالطا تحت رحمة مهربي البشر.

وقال في إشارة إلى الاتحاد الأوروبي: “نريد حماية حقوق الأشخاص الذين يسعون إلى الحماية، لكن لا يمكننا إلا أن نفعل الكثير لقد تُركنا وشأننا كلمات التعاطف ليست كافية نحن بحاجة إلى مساعدة”.

وبحسب منظمة العفو الدولية ، فإن حرس السواحل الليبي المدعوم من الاتحاد الأوروبي قد سحب 7256 شخصًا إلى ليبيا بين يناير 27 أغسطس بمساعدة فرونتكس وعمليات الاتحاد الأوروبي الأخرى.