الرسائل المسربة لهيلاري كلنتون تكشف سبب الإطاحة بالقذافي..ونقل مخزون الذهب والفضة من المركزي

871

نقلت الوثيقة الأمريكية مسربة من بريد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون عن مصادر مقربة من مستشارى سيف الإسلام القذافي ابن معمر القذافي، أن القذافى كان يضع يده على 143 طناً من الذهب وكمية مماثلة من الفضة وفى أواخر مارس 2011 تم نقل هذه المخزونات الهائلة من الذهب والفضة من خزائن المصرف المركزى الليبى فى طرابلس، إلى مدينة سبها، جنوب غرب ليبيا فى اتجاه الحدود الليبية مع النيجر وتشاد

وبحسب تسريبات رسائل كلينتون فإن القذافى كان يريد استخدام هذه الكميات من الذهب والفضة فى إنشاء عملة إفريقية تستند إلى الدينار الذهبى الليبى على أن تكون هذه العملة هى الرئيسية في الدول الناطقة بالفرنسية

- الإعلانات -

وتقدر قيمة هذه الكمية من الذهب والفضة بأكثر من 7 مليارات دولار، وقد اكتشف ضباط المخابرات الفرنسية هذه الخطة بعد فترة وجيزة من بدء الانتفاضة الشعبية فى ليبيا ضد القذافى، وكانت أحد العوامل الهامة التي دفعت الرئيس الفرنسى السابق ساركوزى للتدخل في ليبيا، بحسب الوثيقة.

وسردت الوثيقة المسربة من بريد كلينتون 5 أسباب دفعت فرنسا في عهد ساكوزى للتدخل في ليبيا من أجل الإطاحة بالقذافى.

أولا الرغبة في الحصول على حصة أكبر من إنتاج النفط الليبى، ثانيا زيادة النفوذ الفرنسي فى شمال إفريقيا، و ثالثاً تحسين وضعه السياسي الداخلي وسمعته فى فرنسا ،رابعاً منح الجيش الفرنسى فرصة لإعادة تأكيد مكانته فى العالم ،خامسا منع نفوذ القذافي في ما يعتبره الرئيس الفرنسى “إفريقيا الفرانكوفونية”.