صحيفة إيطالية: مافيا دولية وجماعات ليبية متورطة في تجارة المخدرات والنفط في البلاد

82

ذكرت صحيفة “Avvenire” الإيطالية يوم السبت أن شرطة الجمارك البرازيلية تلقت شهر مايو الماضي معلومات سرية بميناء إيتاجاي على بعد ألف كيلومتر جنوب مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية حيث تم تفتيش حاويتين للمرة الثالثة في عام 2020.

وأضافت الصحيفة الإيطالية أن الشرطة عثرت على 128.4 كيلوغرام من الكوكايين، وضبطت الشرطة إجمالي 1.17 طن خلال خمسة أشهر بقيمة لا تقل عن 100 مليون يورو في مراكز التسوق الأوروبية وجميع الشحنات كانت متجهة إلى ليبيا.

وأوضحت الصحيفة أن تجار المخدرات في أمريكا الجنوبية ومجموعات مسلحة ليبية ورجال العصابات المالطية اتفقوا مع المافيا الاجرامية المعروفة باسم ” كوسا نوسترا” بجزيرة صقلية بإيطاليا على إطلاق طرق جديدة لتهريب المخدرات تمر عبر إفريقيا ويتم توجيههم إلى ليبيا.

وبحسب الصحيفة فإنه لم يحظ الاتجار بالمخدرات باهتمام كبير على الرغم من أنه تبين أن الاتجار بالمهاجرين وهو الهدف الرئيسي للمشاركة الأوروبية في ليبيا هو جزء من اقتصاد غير رسمي في الدولة الذي يتضمن أنواعًا مختلفة من الأنشطة الإجرامية، وتم تطوير نظام معقد يربط بين الفاعلين الإجراميين الليبيين وقادة الجماعات الإجرامية المتورطين في مختلف أشكال التهريب والاتجار مع الشركات ورجال الأعمال المهتمين بالتجارة غير المشروعة في ليبيا ومالطا وإيطاليا وإسبانيا و اليونان وقبرص وألبانيا والجبل الأسود وتركيا وسوريا ولبنان ومصر والإمارات العربية المتحدة (دبي) “،

وقالت الصحيفة إنه بينما كانت روما وفاليتا وبروكسل منشغلة في التفاوض مع الجماعات المسلحة في ليبيا من أجل الحد من رحيل المهاجرين إلى مضيق صقلية، استغل القادة الليبيون الخوف والانقسامات في الاتحاد الأوروبي لتعزيز التحالفات الإجرامية عابرة للقارات.

وتابعت الصحيفة بالقول إن السفن التجارية تبتعد عن خليج سرت حتى لا ينتهي بها الأمر بالتورط في عمليات الإنقاذ ، ويعبر أسطول من السفن هذا الامتداد من البحر دون عائق على جبهة تهريب المخدرات، ووفقا للتقرير الذي اكتمل في مارس 2020 فإن الجماعات الليبية المسلحة سمحت باستيراد وتخزين وإعادة تصدير المخدرات على نطاق واسع.

ويتم نقل المخدرات إلى ليبيا عن طريق البحر أو مباشرة على الشاطئ في موانئ الحاويات على وجه الخصوص، هذا الطريق يستخدم أيضًا للكوكايين القادم من موريتانيا أو مباشرة من أمريكا الجنوبية.

ومضت الصحيفة قائلة إن شبكة مهربي النفط داخلة إلى المشهد وتشارك مع المافيا الصقلية وقطاع الطرق المالطيين وكبار الشخصيات في ” ندرانجيتا ” المنظمة الإجرامية الوحيدة في العالم القادرة على عبور الحاويات عبر المحيطات محشو بفحم الكوك.

وزعمت الصحيفة الإيطالية أن الشبكة التي تتاجر بالمحروقات من ليبيا إلى أوروبا توجد في مدينة الزاوية والجماعات المسلحة التابعة إلي مهرب الوقود المعروف باسم “البيدجا” الذي تم اعتقاله قبل أسبوع وفي عصابات زوارة ومن بينهم المهرب الليبي فهمي سليم بن خليفة الذي أنشأ المنظمة الإجرامية التي استهدفتها إدارة مكافحة المافيا بمنطقة كاتانيا الإيطالية في العملية الدولية “النفط القذر”.

وكشف التحقيق عن تورط مافيا سانتاباولا إركولانو الصقلية في سلسلة “النفط القذر” وبعد هذا التحقيق انسحب بن خليفة إلى موطنه زوارة، قاطعًا رحلاته المتكررة إلى مالطا وصقلية بشكل أو بآخر في نفس الفترة.

ويكشف ملف الوكالة التابعة للإتحاد الأوروبي عن تلقي قوات الشرطة الإيطالية تقاريرا عن تجديد شحنات الحشيش الموجهة إلى زوارة والتي يعتقد أنها متجهة للتخزين وإعادة التصدير في نهاية المطاف، وفي 23 أغسطس 2017 اعتقل بن خليفة في زوارة بعد تصفية حسابات داخلية من قبل الفصائل الليبية لكن بالنسبة له لم يتم العثور على اتهامات بالتهريب على الرغم من العثور على كيلو من الحشيش أثناء البحث داخل منزله.