“بيع الكربون ” التجارة البديلة عند الليبيين لكسب لقمة العيش في هذه الأوقات الصعبة

241

قالت صحيفة اندبندنت البريطانية اليوم الاحد أن الليبيون وجدو طريقة لكسب المال عن طريق بيع المحولات الحفازة الموجودة في أنابيب عادم السيارات “الكربون” حيث يقدم كل منها سعرًا مختلفًا لشراء الصندوق مما يقلل الغازات السامة المنبعثة من عوادم السيارات.

وبحسب الصحيفة أن مند وضع الاتحاد الأوروبي معايير جديدة لخفض معدل انبعاثات الكربون من السيارات في عام 2014 ، ارتفع سعر البلاتينيوم بشكل كبير وصل البلاتينيوم وهو أحد المعادن المستخدمة في تصنيع المحولات الحفازة ، إلى 2590 دولارًا (1926 جنيهًا إسترلينيًا) للأونصة ، متجاوزًا قيمة الذهب في الوقت الحالي والتي تبلغ 1640 دولارًا (1219 جنيهًا إسترلينيًا) للأونصة يُستخرج البلاديوم في روسيا وجنوب إفريقيا ويستخدم أيضًا في تصنيع الأجهزة الإلكترونية والمجوهرات وطب الأسنان كما أصبح هذا المعدن مصدر ثروة لبعض العائلات الليبية التي تستخدم أموال بيعه لسداد ديون للإيجار والأدوية.

قال هشام بن سريتي في حديثه الى إلإندبندنت “لقد تعلمت من صديقي أن لدي كنزًا مخبأ في سيارتي نظرًا للاقتصاد الجاف وتأخر الرواتب وارتفاع الأسعار ، ذهبت مع صديقي إلى أحد تجار الكربون الذي كان يمتلك ورشة عمل متخصصة لهذا الغرض ووضع لافتة كبيرة توضح بالتفصيل طبيعة عمله.

كان لديه عدد من العمال الأفارقة الذين كانوا منشغلين في تفكيك المحولات الحفازة وإعطائها لمدير الورشة الذي يزنها باستخدام الميزان الذي وضعه على مكتبه بجوار مبالغ ضخمة من المال الهش ، تختلف الأسعار من تاجر إلى آخر.

يعتقد سالم العجيلي صاحب احدى ورش تداول الكربون أن الشراء بالوزن لا يعطي القيمة الحقيقية للمنتج السعر لا يقاس بالوزن ، بل بالجودة والتي يمكن التأكد منها من خلال الكود الرقمي أو المفتاح المدرج على المحول الذي يظهر قيمته حسب الأسعار المدرجة في كتالوج خاص. ثم يتم تقدير السعر وفقًا للقيمة الحالية للدولار “.

أكد العجيلي ، الذي يعمل في هذا المجال منذ عام 2005 ، أن هناك عددًا كبيرًا من التجار الأجانب الذين يستغلون جهل الناس ويأسهم من أجل الحصول على المال ، من خلال شراء المحولات الحفازة منهم بأسعار منخفضة للغاية. أما بالنسبة للبلاديوم الموجود بالداخل في المحولات ، فإن سعره مرتبط بعدة عوامل منها ندرة هذا المعدن ومحدودية العرض العالمي.

وقال حسين المهدي ، الذي يعمل في إحدى ورش التعامل مع الكربون ، أن عملية شراء المحولات المحتوية على البلاتينيوم والروديوم والبلاتين يشارك فيها ممثلون ليبيون وأجانب لشركات أمريكية وبريطانية وألمانية ونفى السيد المهدي ما تردد عن نقل المعدن إلى جنوب ليبيا واستخدامه في تنقية الذهب.

أدت ندرة البلاتينيوم إلى ارتفاع قيمته بشكل كبير وذلك على خلفية فرض العديد من الدول قيودًا صارمة لإنهاء التلوث من السيارات والشاحنات ، وجعلها إلزامية للمصنعين لزيادة كمية البلاديوم المستخدمة في التصنيع. مركبات.

و تابعت الصحيفة بالقول أن عدد السيارات التي يتم إحضارها إلى الورشة يختلف كل يوم ، فهذا يعتمد على الأموال النقدية المتاحة للناس في بعض الأيام نعمل على خمس سيارات وفي البعض الآخر نحصل على 35 إلى 50 سيارة وتتراوح الأسعار بين 500 و 6000 دينار ليبي (370 إلى 4430 دولارًا أمريكيًا) حسب جودة المعدن “، يقول السيد المهدي الذي يضيف أيضًا: “هناك نوعان من العملاء: الأشخاص العاديون والتجار الذين يمتلكون أحيانًا ما يصل إلى 100 سيارة

وعلى الرغم من الجدل الدائر حول بيع المحولات الحفازة ، إلا أن تجار السيارات في ليبيا حددوا سعر هذه الصناديق حسب قيمة محتوياتها والسعر الجاري للسيارة ، كما يتم الإعلان عن إعلانات ورش التعامل مع الكربون وتبقى الآراء منقسمة بين من يرفض الفكرة كليًا على أساس حماية البيئة وأولئك الذين يعتبر توفير الطعام والمأوى لأسرهم مصدر قلق أكثر إلحاحًا من البيئة بحسب ما اوردته الصحيفة