محمد الشحاتي يكتب : لماذا ارتفعت فجأة أسعار الغاز الطبيعي المسال في آسيا

98

كتب : محمد الشحاتي الخبير بمجال النفطي

بينما كانت سنة 2020 عاما لا يُنسى من نواحٍ متعددة حيث تسببت جائحة Covid-19 تقريبا في توقف العالم، مع تعثر الاقتصاد، انخفض استهلاك الطاقة بما في ذلك الطلب على الغاز الطبيعي المسال LNG فقد وصل سعر الوقود فائق التبريد إلى أدنى مستوياته في ربيع عام 2020.

وفي غضون أقل من عام نشاهد ارتفاع غير مسبوق في سوق الغاز المسال.

خلال الأسبوع الماضي هزمت السوق جميع توقعات الخبراء ووصلت الأسعار في آسيا بشكل خاص إلى ارتفاعات فلكية بسبب مجموعة من العوامل.

تجدر الإشارة إلى أن أهم أسواق الغاز الطبيعي المسال تقع في آسيا وأوروبا. وبينما تتمتع أوربا ببنية تحتية متطورة لأنابيب عابرة للحدود تربط المنتجين في روسيا وشمال إفريقيا وبحر قزوين بالمستهلكين، تعتمد آسيا في المقابل بدرجة أكبر على الغاز الطبيعي المسال المنقول بحراً.

وعلى هذا الأساس فإن أكبر ثلاثة مستوردين للغاز الطبيعي المسال من آسيا: اليابان والصين وكوريا الجنوبية.


هناك عدة تفسيرات لارتفاع أسعار الغاز الطبيعي المسال. أولاً، بقاء الأنشطة الاقتصادية قوية نسبيًا في آسيا على مدار العام. كانت الصين أول دولة تتعرض للإغلاق في فبراير 2020 بسبب انتشار فيروس كورونا.

كما نفذت دول شرق آسيا الأخرى تدابير سريعة وحازمة للتخفيف من الأزمة الصحية. شهد الاقتصاد انتعاشًا بينما كانت معظم البلدان لا تزال تصارع الوباء. وبالتالي، ظل الطلب على سلع مثل الغاز الطبيعي المسال قويا.


لكن الأهم من ذلك هو طقس الشتاء البارد الذي ضرب شرق آسيا.

فالصين تواجه حاليًا موجة برد لم تشهدها منذ عام 1966. وتواجه المرافق في اليابان وكوريا الجنوبية مشكلات مماثلة حيث يتم استنزاف المخزونات بسرعات قياسية والطلب يرتفع بشكل كبير.

ارتفع مؤشر الغاز الطبيعي المسال في آسيا ، اليابان وكوريا ، إلى 21.45 دولارًا/مليون وحدة حرارة بريطانية يوم الجمعة وهو أعلى مستوى منذ أن بدأت S&P Global Platts نشر السعر الفوري للغاز الطبيعي المسال في عام 2009.


هناك عامل آخر أدى إلى تفاقم الوضع مع ارتفاع الأسعار سبعة أضعاف، وهو خسائر الإنتاج، حيث يواجه المنتجون الرئيسيون في أستراليا وماليزيا والنرويج وقطر تحديات في الحفاظ على الطاقة الإنتاجية التي أدت إلى ارتفاع الأسعار بشكل أسرع.

وتفاقم عاصفة الأسعار هذه والتي تضرب أسواق الغاز الطبيعي المسال مشكلات في سوق الشحن.

خلال الأسابيع القليلة الماضية، ارتفعت أسعار الشحن بين 15 و 35 في المائة إلى أكثر من 150 ألف دولار في اليوم.

إنها معادلة عرض وطلب بسيطة حيث أدى الارتفاع الملحوظ في الأسعار إلى تقليل توافر السفن.


بينما ارتفعت الأسعار في آسيا، تشعر أوروبا أيضًا بالضيق على الرغم من البنية التحتية لخطوط الأنابيب العابرة للحدود.

فقد أدى طقس الشتاء البارد بشكل عام و Covid-19 إلى زيادة الاستهلاك مع بقاء الناس داخل بيوتها.

ترددت أصداء ارتفاع الأسعار في آسيا في أنحاء أوروبا حيث سجل الغاز القياسي أعلى مستوى في عامين.


ومع ذلك، فمن غير المؤكد ما إذا كانت الأسعار ستظل مرتفعة على المدى الطويل. على الرغم من أن بداية نهاية الجائحة أصبحت في متناول اليد بسبب وصول اللقاحات، إلا أن التوقعات الاقتصادية طويلة الأجل لا تزال قاتمة.

قد يستغرق الأمر سنوات قبل أن يصبح الاقتصاد والطلب على الغاز الطبيعي المسال كما كان عليه قبل الوباء.


على سبيل المثال ، تراوحت صادرات روسيا إلى أوروبا حول 200 مليار متر مكعب خلال العامين الماضيين.

ومع ذلك، بالنسبة لعام 2021 ، من المتوقع أن يتم تصدير 170 مليار متر مكعب “فقط” وربما ستزيد إلى 183 مليار متر مكعب في عام 2022. وهذا يوضح حال سوق الغاز الطبيعي الصعبة للسوق في أوروبا على الأقل على المدى القصير إلى المتوسط.


إن مجال النمو في الأسواق الآسيوية يجعل هذه البلدان أكثر أهمية بالنسبة لمصدري الغاز الطبيعي المسال.

الصين بالفعل على وشك الإطاحة باليابان كأكبر مستورد في العالم. لا يقتصر التوسع في السوق على شرق آسيا.

كما تكتسب البلدان في الجنوب، مثل الهند وباكستان، أهمية. ولا تزال سوق الغاز الطبيعي المسال شديدة التقلب خاصة وأن العواقب الاقتصادية للوباء لم يتم فهمها بالكامل بعد.