مؤسسة النفط تبحث الميزانيات اللازمة وتطوير الحقول في شركة سرت

67

قالت المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس اليوم الخميس، إنها بحثت مع المسؤولين عن شركة سرت الزيارة الميدانية لخط الغاز مليته مصراتة وتطوير الحقول المكتشفة وغير المطورة، إضافة إلى الميزانيات اللازمة لتوفير الاحتياجات الرئيسية للعاملين وتطوير الحقول.

وجاء ذلك خلال اجتماع موسع بين رئيس مجلس الإدارة مصطفى صنع الله ورئيس مجلس الإدارة لشركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز مسعود سليمان. وبحضور كل من عضو مجلس الإدارة للاستكشاف والإنتاج أبو القاسم شنقير، ومدير عام الشؤون المالية بالمؤسسة أبوالعيد سالم.

ووفق بيان للمؤسسة، تناول الاجتماع الزيارة الميدانية التي قام بها رئيس مجلس إدارة شركة سرت والتي تمثّلت في تفقّد خط الغاز الممّتد من مجمع مليته الصناعي وحتى مدينة مصراتة ومناقشة الانتهاكات التي تعرّض لها الخط من قِبل بعض السكان المحليين والحلول الناجعة لحماية الخط في المستقبل. بالإضافة الى التطرّق لخطط الشركة الطموحة لتطوير الحقول المكتشفة غير المطوّرة ومن ضِمنهم (حقل الخير)

وأشار البيان إلى تطرق الاجتماع لما تعانيه خطوط الشحن الرئيسية المتهالكة ومجمعات الكهرباء، بالإضافة إلى الصعوبات والتحديات الكبيرة التي تواجهها الشركة بمواقعها المختلفة في توفير المستلزمات الرئيسية المختلفة والهامة للعاملين بها بسبب عدم حصول المؤسسة على الميزانيات المطلوبة.

ونقل البيان عن صنع الله قوله، بأن المؤسسة لطالما طالبت بضرورة حصولها على الميزانيات الضرورية في أقرب وقت ممكن، دعماً لقطاع النفط، والقيام بصيانة خطوط الشحن المتهالكة، وتنفيذ مشاريع وخطط المؤسسة وشركاتها الاستراتيجية التي تهدف لزيادة معدلات الإنتاج، وإنعاش اقتصاد البلاد الذي يمر بأصعب مراحلة، إلا أن المؤسسة الوطنية للنفط لم تتحصل على الميزانيات اللازمة رغم ما تم إحالته من مئات المليارات من الدولارات طوال السنوات الماضية والتي يبدو أنها ذهبت إلى جيوب اللصوص والدينصورات.

وأضاف قائلا: “بأنه على الجميع أن يعي تماماً بأنه من الضروري الاهتمام بقطاع النفط ، فهو طوق النجاة الوحيد لليبيا ولأجيالنا القادمة دون أدنى شك”.