المؤسسة الوطنية للنفط تبحث مع توتال الفرنسية برامج تطوير الحقول

75

بحث المسؤلون عن المؤسسة الوطنية للنفط مع شركة توتال الفرنسية أول من أمس الخميس، تطوير الحقول الجديدة واستخدامات الطاقات المتجدّدة بقطاع النفط، إضافة إلى نقص الميزانيات وتأثيرها على برامج تطوير الحقول.

ووفق بيان صادر عن المؤسسة، تناول الاجتماع عدة جوانب أبرزها نقص الميزانيات وتأثيرها على برامج تطوير الحقول والحاجة الماسة لهذه الميزانيات لجلب قطع الغيار الضرورية وإجراء الصيانة اللازمة لخطوط نقل النفط الخام والمعدات السطحية التي عانت كثيرا في السنوات الأخيرة جرّاء الاغلاقات المتكررة التي حصلت.

وأضاف البيان بأن الاجتماع ناقش خطط المؤسسة وتوتال لتطوير الحقول الجديدة بشركتي الواحة والمبروك وذلك لزيادة معدلات الإنتاج وتحقيق أعلى مستويات للدخل ودعم الاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أن الاجتماع تطرق إلى كيفية جلب الطاقات المتجدّدة واستخدامها بمعظم الحقول والمواقع النفطية، والاستفادة من خبرة شركة توتال الفرنسية ولما تمتلكه من أحدث التقنيات بهذا المجال واستعمالها لتطوير الصناعة النفطية الليبية.

وشارك في الاجتماع من جانب المؤسسة رئيس مجلس الإدارة مصطفى صنع الله وعضو مجلس الإدارة للاستكشاف والإنتاج، بينما مثل الجانب الفرنسي المدير التنفيذي لشركة توتال للاستكشاف والإنتاج بليبيا باسكال برينت والوفد المرافق له.

ونقل البيان عن صنع الله قوله إن المؤسسة الوطنية للنفط تحتاج في هذه الفترة وأكثر من أي وقت مضى للميزانيات المالية، والتي بدونها لن تتمكن من تسيير أعمال القطاع وتطويره، مؤكداً بأنه يجب الاهتمام بقطاع النفط واعطاءه الأولوية القصوى في كل ما يحتاجه، كونه يمثل المصدر الوحيد للدخل في ليبيا وهو طوق النجاة الذي ستتمكن من خلاله الدولة الليبية من اجتياز هذه المرحلة الصعبة.