صحيفة إيطالية : أطنان من النفط الخام تسرق كل يوم بعلم من السلطات الليبية و الإيطالية … تحقيق إستقصائي حول هذه القضية إليكم التفاصيل

446

ذكر الصحفي الإيطالي” نيلو سكافو ” بصحيفة ” أففينير” الإيطالية ، مؤلف التحقيقات المهمة حول الاتجار بالبشر وكذلك النفط والأسلحة والمخدرات في مفترق طرق البحر الأبيض المتوسط ​​والتي انتهى بها المطاف تحت الحماية على وجه الخصوص بعد تلقي السبق الصحفي معلومات عن التاجر الليبي الملقب بالبيدجا.

وفي عام 2017 من قبل المؤسسات الايطالية و من ناحية أخرى كانت البوسنة وكرواتيا حيث عاد الصحفي لتوه مسرحًا لما يمثل حالة الطوارئ الأخيرة فقط من حيث الهجرة و من جهة أخرى وقعت ليبيا على اتفاق “سري” مع جماعات مسلحة لتجنب عرقلة المغادرين باسم الموافقة.

ايطاليا والجماعات المسلحة والتعذيب والنفط :

واضاف الصحفي الإيطالي إن القضايا الحرجة موجودة دائما إنها تخرج من العمل الاستقصائي من مصادر الثقة ولكن أيضًا من المصادر المفتوحة هذا هو المكان الذي تبدأ فيه دراسة سكافو المتعمقة لأحد مراكز العصابات لحركة حفر السواحل الليبية .

وبحسب سكافو إن مدينة الزاوية تظهر في تقرير للأمم المتحدة بتاريخ 1 ديسمبر 2016. “إنها أهم موقع للنفط في ليبيا حيث تسيطر الجماعات المسلحة على الميناء والمصفاة الممنوحة لشركة إيطالية مهمة متعددة الجنسيات .

بالإضافة إلى مراكز احتجاز المهاجرين يتم سرقة أطنان من النفط الخام كل يوم بمعرفة الشركات متعددة الجنسيات والسلطات الايطالية و الليبية، إنه الثمن الذي يتم دفعه للجماعات الإجرامية التي تنتشر في البلاد .

وبحسب الصحفي الإيطالي إن هناك أيضًا مراقبة بحرية و جوية للمنظمات غير الحكومية والمتطوعين الطيارين ومشاهدة البحر والتي توثق الممرات في البحر الأبيض المتوسط .

قال سكافو أنه يوجد زوارق دورية تقترب من زورق مطاطي فارغ. “إنها مركبة من حرس السواحل في الزاوية تشبه تلك التي تبرعت بها إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى للسلطات الليبية حسنًا ، نرى القارب يقترب من السفينة فارغًا لأن سفينة منظمة غير حكومية أنقذت المهاجرين بدلاً من غرقه ، كما تتوقع القواعد ، يقوم المشغلون باستعادة المحرك ، فهل هكذا يعاد المهربون استخدام المحركات؟ “

إنه الشك ، وهو الآن مؤكد ، في تكامل الأدوار في ليبيا السلطات على الأرض هي الجماعات المسلحة التي تتحكم أيضًا في الاتجار بالبشر والتهريب وهو نفس الشيء الذي يجب على الحكومات التعامل معه إذا أرادت الحد من عمليات الإنزال تتقاطع الصفقات وكذلك التحقيقات والمسؤوليات.

يتقاطع تحقيق سكافو مع تحقيق الصحفية التي قُتلت في مالطا ، “دافني كاروانا غاليزيا ” ، بشأن الاتجار الدولي وإعادة التدوير استنادًا إلى جزيرة قناة صقلية إن تهريب النفط إلى أوروبا من سفن الموانئ الليبية ، الذي يديره الوسطاء المالطيون ومع اتصالات مع المافيا الصقلية ، له تأثير متناقض اتضح أن سفينة عسكرية إيطالية في ميناء أوغوستا تزودت بالوقود في مصنع كان مرتبطًا بعد ذلك بأحد أفراد عصابة سانتا باولا ، من كوسا نوسترا سيسيليانا “.

وتابع الصحفي سكافو في تحقيقة قائلا : من النفط إلى المخدرات ، مقالات استقصائية أخرى هذه المرة حول تدفق الكوكايين من أمريكا الجنوبية إلى الموانئ الليبية ومن هناك إلى أوروبا بمشاركة مافيات الجبل الأسود.

ومع ذلك ، هناك سؤال لا يزال دون إجابة من قبل الحكومة الإيطالية ، حيث أن هناك علاقات بين الحكومة الإيطالية و المهرب عبد الرحمن الميلاد البيدجا سيئ السمعة” ، المشار إليه رسميًا على أنه قائد خفر السواحل في الزاوية ،”

أن في مايو 2017 كان هناك لقاء بين ليبيين ومسؤولين إيطاليين ، السبق الصحفي الذي يحتوي على الكثير من صور هو الذي أكسب سكافو سمعة سيئة مصحوبة بالتهديدات و الاهتمام الذي يضر بالصحفيين عندما لا يركز على التحقيقات ولكن فقط على حقيقة أن أحد الزملاء ينتهي به المطاف تحت الحراسة”.

أن وزارة الخارجية الإيطالية منحت قائد حفر السواحل الليبي البيدجا تأشيرة رسمية و هي مجرد دليل واحد قدم في هذه الحالة من قبل الصحيفة الإيطالية “نسبرسو” يمنع محاولة السلطات رفضها.

يروي سكافو كيف أنه في العام الماضي في منتصف يوليو تم تخطي جلسة الاستماع المشتركة للجنة الخارجية التابعة لمجلس النواب التي تم استدعاؤها للتعليق على الأموال للاتفاق مع ليبيا ،”

قالت الحكومة الإيطالية أن ليبيا يمكننا الوثوق بها ، لقد تحسنت الأمور”. في اليوم التالي ، 17 يوليو ، دون علمي جددت رئاسة المجلس حمايتي ، موضحة أن العلاقات الإجرامية والسياسية الليبية مع عصابات المافيا في أوروبا تشكل تهديداً لي كل هذا في 24 ساعة .

لذا يلخص سكافو إلى أن الرغبة في عدم إلقاء الضوء على هذه الجوانب تخفي شيئًا آخر ولهذا السبب يجب أن يستمر عملنا الاستقصائي وكذالك عمل العديد من الزملاء الآخرين “. قبل إنهاء الإجابة على أحد الأسئلة التي تفتح سيناريوهات مزعجة: السؤال المتعلق بالصلات المحتملة للاتجار غير المشروع في البحر مع عصابات مدينة أغريجنتو الإيطالية المرتبطة بالمجرم ماتيو ميسينا دينارو وهو رئيس مافيا صقلية .

قال سكافو :لا أشعر برغبة في استبعاده من قائمه المجرمين علي السواحل أن توزيع النفط المهرب ووجود قوارب صيد صقلية منسوبة إلى ماتيو إضافة إلى اكتشاف المخدرات في المناطق الساحلية التي يسيطر عليها “.