الاندبندنت البريطانية تنقل تصريحات هامة لمحافظ المركزي بطرابلس “الكبير” …مع الإشارة إلى تمويل العجز الحكومي لعام 2020 بحوالي 28 مليار

1٬236

قال محافظ ليبيا المركزي طرابلس “الصديق الكبير” لصحيفة “اندبندنت ” البريطانية يوم الخميس: بصفتي محافظًا لمصرف ليبيا المركزي ، ألتزم باتباع سياسة توفير الأمن والنظام الماليين ، وتوفير قاعدة صلبة للشعب الليبي ومع ذلك فإن البلاد تسير على الطريق الصحيح حيث يتم وضع الأسس للاستقرار السياسي والانتعاش الاقتصادي .

كما اختتم الحوار السياسي في تونس ، بقيادة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بنجاح بتأييد حكومة انتقالية جديدة برئاسة رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة ، وسيحكمون البلاد حتى إجراء الانتخابات في ديسمبر ووفقاً “للاندبندنت”.

كما يقع مصرف ليبيا المركزي في صميم تحقيق التقدم الاقتصادي وهو ملتزم باتباع سياسة توفير الأمن والنظام المالي وتوفير قاعدة متينة للأمة وهي الخروج من هذه الأزمة

ومع ذلك تواجه الحكومة الانتقالية تحديات أخرى: إعادة الأمن وبناء الجسور السياسية وتعزيز الثقة بين المواطنين وإعادة هيكلة الاقتصاد وتنشيطه وسيعمل المصرف المركزي على وثيقة اقتصادية مع الحكومة الجديدة بصفته المستشار الاقتصادي للدولة وسيواصل دعمه والتعاون بشكل كامل مع مجموعة العمل الاقتصادية ، التي أنشأتها الأمم المتحدة عندما انزلقت ليبيا إلى الصراع بعد سقوط نظام القذافي.

على الرغم من قائمة “المهام” ، هناك أسباب للتفاؤل في الأشهر القادمة تحرك المصرف المركزي لتوحيد سعر الصرف لخلق قدر أكبر من الشفافية واليقين للمواطنين والشركات ، وللحد من قدرة المحتالين على التلاعب بخطابات الاعتماد لغسل الأموال أو الربح من الفساد لما نقلته “اندبندنت” عن الصديق الكبير.

المصرف المركزي هو منظمة أكثر اتحادًا وتماسكًا يشرف عليها مجلس إدارة شركة ” ديلويت ” و هي الشركة المحاسبة الدولية ، لاستكمال تدقيق حسابات المصرف المركزي وحسابات المصرف الموازي في البيضاء.

ووفقاً لما نقلته “اندبندنت” عن الصديق الكبير فقد حقق المصرف المركزي استقرارًا ماليًا في الانتقال السياسي الفوري من السراج إلى حكومة الدبيبة القادمة وتم تمويل العجز الحكومي لعام 2020 البالغ حوالي 28 مليار دينار ليبي من الاحتياطيات وقد قدمنا حزمة طارئة لشهري يناير وفبراير 2021، تمت تغطية جميع الأجور الحكومية والإعانات وإجراءات مكافحة كورونا ومتطلبات ميزانية المؤسسة النفط الوطنية والعديد من بنود الإنفاق العاجل الأخرى ولا يخفى على أحد أن احتياطياتنا تراجعت ، بينما هذا الإنفاق لم يقابله دخل من عائدات النفط الوطنية المجمدة في المصرف الليبي الخارجي.

بالنظر إلى المستقبل ، تهدف خارطة طريق الانتعاش المصرف المركزي إلى إنشاء أساس اقتصادي متين للحكومة حتى تتحسن حياة الليبيين العاديين وتكون البلاد في موقع قوي قدر الإمكان لإجراء انتخابات كبرى ولكي يحدث ذلك ، يجب تحقيق ثلاث خطوات مترابطة.

الأول : هو حل القضية السياسية لما يسمى “التوزيع العادل للثروة” بين شرق وغرب وجنوب البلاد يكمن حلها في الإدارة السليمة للموارد ومستويات أعلى من الشفافية والإفصاح هذه القضية حاسمة لأنها تقع في قلب حصار النفط العام الماضي والتجميد الحالي لعائدات النفط في المصرف الليبي الخارجي .

ويجب الإفراج عن عائدات النفط وإعادة مجلس إدارة المصرف الليبي الخارجي إلى وضعه السابق حتى يتمكن النظام المالي الليبي من العودة إلى العمل بشكل طبيعي آمل أن يتم حل هذه القضية الآن بعد أن أصبح لدينا حكومة معترف بها وطنيا، وبحسب لما نقلته “اندبندنت” عن الصديق الكبير: فإنه سيضمن أن المصرف المركزي سوف يدعم ذلك من خلال توفير الخبرة الفنية اللازمة والنسخ الاحتياطي.

الثاني هو التوحيد الكامل والنهائي للمصرف المركزي. هناك مجموعة من التحديات التي تجعل هذا الأمر صعبًا وأهمها مقاصة القروض الصادرة عن عدد من المصارف التجارية بائتمان من مصرف البيضاء بعد شهور من الدراسة والمشاورات .

وقال “الكبير” وفقاً لما نقلته “اندبندنت” : تبنى مجلس إدارة المصرف المركزي اقتراحي بإصدار قرار مؤقت في شكل قرض بقيمة 5 مليارات دينار ليبي ومع ذلك لا يمكن إتمام تصفية جميع الحسابات حتى يتم إجراء مراجعة كاملة للتأكد من أن هذه الأموال لم يتم اختلاسها أو استخدامها في النزاع العسكري.

ثالثًا ، الإصلاح الاقتصادي الأوسع الذي فات موعده ، من أجل تحسين مالية الدولة يجب أن نجد طرقًا لخفض الدعم الحكومي وزيادة حصة القطاع الخاص كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي وتنويع مصادر الإيرادات الحكومية بعيدًا عن الاعتماد على النفط.

كما أننا ملتزمون بتحسين الحياة اليومية لأكبر عدد ممكن من الليبيين، وهذا يعني على المدى القصير تحسين السيولة ، وضمان تدفق الواردات من السلع بحرية والتأكد من دفع رواتب الخدمة العامة في الوقت المحدد ومكافحة الفساد وغسيل الأموال والجرائم المالية.

وسيواصل المصرف المركزي تعاونه الوثيق مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومجموعة العمل المالي والمنظمات الدولية للحفاظ على الاستقرار وحماية مكانة ليبيا في الاقتصاد العالمي وفقاً لما أوضحته صحيفة اندبندنت البريطانية .