اعتقال أحد أشهر مهربين البشر في البلاد من جنسيات مختلفة .. و الأمم المتحدة تقول : ليبيا ليس مكان أمن للمهاجرين

152

أفادت قوات الأمن الليبي يوم الخميس أنها أطلقت سراح 120 شخصاً تم احتجازهم وتعرضهم للتعذيب على أيدي تجار البشر في مدينة بني وليد شمال غرب البلاد ، تم الإفراج عن المهاجرين واللاجئين الذين تم إجلاؤهم ومعظمهم من الجنسية المصرية .

و بحسب موقع ” sicurezza internazional للأمن الدولي نفدت عملية مماثلة ضد مهربي البشر الذين يديرون مركزًا على حافة الصحراء ، على بعد حوالي 170 كيلومترًا جنوب شرق العاصمة طرابلس وعقب تلك المداهمة تم اكتشاف 6 مخابئ وإطلاق سراح 70 مهاجرا ولاجئا من جنسيات مختلفة وأكدت القوات الأمنية عقب المداهمه أنه “تم اعتقال أحد أشهر المهربين في البلاد مع مجرمين أجانب آخرين يسيئون إلى ضحاياهم ويقتلون ويعذبون”.

أصبحت ليبيا نقطة العبور الرئيسية للمهاجرين الأفارقة الذين يأملون في الوصول إلى أوروبا غالبًا ما يخدع المتاجرون بالبشر مجموعات من الأشخاص المنكوبين بوضعهم في قوارب مطاطية سيئة التجهيز وغير قادرة على تحمل الرحلة عبر البحر الأبيض المتوسط .

ووفقًا للمنظمة الدولية للهجرة “IOM ” لقي أكثر من 20000 مهاجر مصرعهم في البحر الأبيض المتوسط ​​منذ عام 2014 ولقي أكثر من 17000 منهم مصرعهم على طول طريق وسط البحر الأبيض المتوسط ​​، الذي وصفته الأمم المتحدة بأنه الأكثر خطورة في العالم يفر بعض المهاجرين من الصراع أو الاضطهاد ، بينما يفر العديد من مئات الآلاف من الأشخاص الذين تم إنقاذهم في البحر في السنوات الأخيرة من الفقر في عام 2020 ، تم تسجيل 381 حالة وفاة و 597 مفقودًا على طريق وسط البحر الأبيض المتوسط ​​ وفقًا لبيانات الأمم المتحدة.

كما نددت وكالات دولية بممارسة إعادة الأشخاص الذين تم إنقاذهم في البحر إلى ليبيا قائلة إن الفوضى في البلاد والظروف السيئة لمراكز الاحتجاز لا تسمح بتعريف الدولة الواقعة في شمال إفريقيا على أنها “ملاذ آمن”. منذ فبراير عام 2017 اعترض خفر السواحل الليبي 36 ألف شخص على الأقل وأعيدوا إلى أوطانهم ، وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة .

أعلن الفرع الليبي للمنظمة الدولية للهجرة أن حوالي 800 مهاجر متجهين إلى أوروبا ، تم اعتراضهم في البحر الأبيض المتوسط ​​، قبالة الدولة الواقعة في شمال إفريقيا ، وإعادتهم ، في الـ 24 ساعة الماضية إن أكثر من 1000 غادروا الساحل الليبي وبحسب المنظمة أوقفهم خفر السواحل الليبي من ثك نقلوا بعد ذلك إلى مراكز احتجاز في ليبيا في اليوم نفسه تم اعتراض 116 لاجئًا آخرين في المياه قبالة الساحل الليبي وأنقذتهم منظمة مراقبة البحر التي وصفت يوم 5 فبراير بأنه “أحد أكثر الأيام ازدحامًا منذ فترة طويلة وربما حتى سنوات” بالنسبة لوسط البحر الأبيض المتوسط.