سبوتنيك : مئات اﻵﻵف من النازحين بحاجة إلى تعويضات مالية .. ملفات عدة على طاولة الحكومة تحتاج لبدء

121

قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في ليبيا أمس السبت إن عدد النازحين داخليا والمسجلين لديها بلغ 316 ألفا و415 نازحا، في حين تجاوز عدد اللاجئين وطالبي اللجوء 44 ألفا

وأوضحت المفوضية في تقرير لها أن المشمولين باختصاصات المفوضية حتى ديسمبر الجاري بلغ عددهم 928 ألفا و942 شخصا.

أشار محمد معزب عضو مجلس الأعلى للدولة إلى أن هذه الفئة من المهجرين واجهت متاعب جمة حيث صودرت أملاكهم ونزعت منهم مصادر الدخل وخرجوا خوفا على حياتهم وعوائلهم.

عوامل عدة يجب توافرها من أجل عودة جميع المهجرين في عموم البلاد في الشرق والغرب وهو ما يوضحه معزب بأنه يحتاج إلى تسويات سياسية وقانونية واجتماعية وإلى رصد أموال للتعويضات وكذلك لإعادة التوطين.

دور الأمم المتحدة والمنظمات الدولية يراه النائب الليبي يمثل أهمية كبيرة إلى جانب دول العالم المنغمسة في الأزمة الليبية من أجل التوصل إلى تسويات ومعالجة واقعية لحل المعضلة.

فيما قال الباحث السياسي الليبي أحمد الصويعي، إن الأزمة متشابكة إلى درجة كبيرة، حيث يندرج بعضها ضمن إطار المصالحة الوطنية الشاملة التي بموجبها يتم معالجة مختلف القضايا العالقة وبعضها متعلق بالنازحين نتيجة الحروب المختلفة.

تتطلب الملفات معالجات عاجلة، حيث يرى الصويعي في حديثه لـ”سبوتنيك”، أنه يجب صرف تعويضات للمتضررين وجبر الضرر وفق البرنامج الذي تقدمت به حكومة الوحدة الوطنية في حوار جنيف.