أحمد الغول يكتب: بيانات منددة ومستنكرة تحمل من الجهل والقبلية ماتحمله خرجت من شركات نفطية عريقة

236

كتب الخبير النفطي أحمد الغول:

بياناتٌ منددة و مستكرة تحمل من الجهل و القبلية ما تحمله، خرجت من شركات نفطية عريقة.

صدرت هذه البيانات لسبب بسيط أن وزير النفط و الغاز أوقف تنفيذ إذن التكليف المباشر الذي قامت به المؤسسة الوطنية للنفط لإحدى الشركات التركية لإنشاء مصحة للنفط في مدينة بنغازي، الأمر الذي يُعد مخالفاً للقانون ولن يمرره ديوان المحاسبة و الرقابة الإدارية في جميع الاحوال.

الغريب و الغير متوقع هو تأويل تعليمات الوزير والتي كانت واضحة ومختصرة وصريحة بإيقاف الاجراءات وإحالة كل تفاصيل التعاقد مع الشركة المنفذة للوزارة للإطلاع عليها، وهذا إجراء صحيح لا غبار عليه؛ بل كان الأجدر هو تنفيذ التعليمات بصدر رحب إذا ما كانت المؤسسة واثقة من صحة إجراءاتها و نظافة يدها من أي شبهات فساد، لكن بالمقابل حدث إسهال بيانات بين رافض و مستنكر لإجراء روتيني طبيعي لا خلاف فيه.

في محاولة للعب دور الوصاية وحُماة حمى مدينة بنغازي، و هذا لن يصدق وهو في نظر الكثيرين من أبناء بنغازي تمثيل زائف مفضوح للعب على وتر الجهوية و القبلية، فبالأمس القريب سمعنا خطاباً مشابهاً عن إيرادات النفط و تجميدها في مخالفة صارخة للقانون.

واليوم ذات الألاعيب تمارس باللعب على مشاعر الناس، لكن هذه المرة انقلب السحر على الساحر، فالشركة التركية المذكورة هي شركة تحوم حولها شبهات فساد و متورطة في ملفات وردت في تقارير ديوان المحاسبة، المؤسف هو أن يصل الامر لاتهام مباشر للوزير بالقبلية والجهوية و بالتعامل مع العصابات والمليشيات وغيرها من السخافات.

لكن ما بات واضحاً بالذهاب للتكليف المباشر دون الدخول في الإجراءات المتعارف عليها في التعاقدات وهو طرح المشاريع للعطاءات والمناقصات وما يتبعها من دراسة للعروض وغيرها، قد فضحت مدى زيف ادعاءات الشفافية والالتزام بالقانون، وأزال الغطاء عن امبراطورية فساد محتملة كانت تبني على حساب تعب وتضحيات الاوفياء.

يجب أن يعي العقلاء خاصةً في شرق البلاد وجنوبها أن هذه البروبقاندا الاعلامية التي حصلت بسبب مراسلة بسيطة ليس لها هدف إلا زعزعة استقرار القطاع النفطي الذي لم ولن يكون ملكاً لأشخاص أو قبائل وهو ملك الليبيين جميعاً، كما أنّنا أمام اختبار حقيقي فالأولى هو دعم دور وزارة النفط الذي كان معطلاً، بدلاً من عرقلتها واختزال قطاع النفط في شخص أو مجموعة أشخاص.