سكاي نيوز : تقرير دولي لاستعراض المراجعة المصرفية يحدد مصير ” الكبير”

609

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في بيان، إن الشركة ستصدر توصيات حول تحسين نزاهة ووحدة النظام المصرفي في البلاد، إضافة إلى خطوات توحيد المصرف المركزي، وتعزيز المساءلة والشفافية.

وأوضحت مصادر مطلعة لموقع “سكاي نيوز عربية”، أنه من المقرر صدور التقرير النهائي للشركة خلال الشهر الجاري، وسيتضمن التجاوزات التي شابت العمل المصرفي تحت قيادة الصديق الكبير، كما سيستعجل إجراء تغييرات واسعة لن تستثني الأخير.

وطرحت العديد من الأسماء خلال الفترة الماضية لتولي المنصب خلفا لـ”الكبير”، بعدما أعلن مجلس النواب بدء عمل لجنة استلام تسلم ملفات المترشحين للمناصب السيادية، ومن بينهم “محمد الرعيض، وفرحات بن قداره، وفتحي المجبري، وأنور الخايبي، وعبدالحميد الشيخي”، حسب المصادر.

قال الباحث السياسي فرج زيدان إن الفساد الممنهج استشرى في المصرف المركزي تحت إدارة الصديق الكبير من خلال تهريب النقد الأجنبي عبر الاعتمادات المستندية.

ودعا الناشط السياسي الليبي باسم النمر إلى إقالة الكبير عما ارتكبه طيلة السنوات الماضية من تجاوزات بالمخالفة للقانون وتورطه في قضايا الفساد المالي والإداري للمصرف إضافة إلى طوائه مع دول أجنبية ما انعكس بالسلب على وضع الليبيين المعيشي .

وتابع النمر أن أسوأ شبهات الفساد المالي التي ارتبطت بـ”الكبير” هي “فتح اعتمادات مستندية وهمية والتي كان لها الأثر السلبي على اقتصاد البلاد محملا إياه مسؤولية اختفاء المليارات إضافة إلى التلاعب بالأموال المجمدة .