الفارسي يكتب: معالم الصراع بدون تزييف

66

كتب: علي الفارسي كاتب متخصص بالطاقة مقالاً

المشاريع التي تعمل منذ سنوات على تنفيذها المؤسسة الوطنية للنفط تنفيذا لمبدأ الحياد والعمل لكافة المدن والمناطق الليبية والتي توقفت بسبب صراع الحكومات على السلطة وضعف الميزانيات.

تحتاج لقرار حكيم بضرورة عودتها وتضمينها ضمن ميزانية 2021 م حكومة الوحدة لن تكون حكومة وحدة بهذه الطريقة سوف تعزز الإنقسام بقوة نظرا لتجاوز وزاراتها للحواجز بسرعة بدون الدراسة المطوله للمشاريع الأستراتيجية.

المؤسسة الوطنية للنفط تدرك ذلك بوقت مبكر ولم تكن سلاح في يد أي ليبي ضد ليبي آخر المهندس صنع الله كان صريح عندما قال “لن يكون هناك حل سياسي بدون توزيع عادل للثروة وعلينا أن نترك للصراع خلفنا وأن نبني مستقبل معا ” وتوزيع الثروة يشمل تفتيت المركزية وتوزيع السلطات بين المدن الكبرى لتحريك عجلة الاقتصاد وبناء ليبيا الأمة لا السراب وتعميق الإنقسام .

المبنى سوف يحرك الموانئ وعجلة الأقتصاد ويحقق تطلعات مدينة بنغازي ثاني اكبر المدن.

هل سوف يتحرك وزير نفط بحكومة الوحدة الوطنية الأمر الواقع لخدمة جميع أبناء الشعب الليبي أم أنه سوف يكتفي بإيقاف القرارت والتدقيق وكأنه ديوان محاسبة والايقاع بالمؤسسة الوطنية للنفط بمستنقع القبلية والسياسة.

خاصة بأن المهندس صنع الله المتحصل على جائزة مكافحة الفساد من إدارة بايدن قدم نموذج للعمل اختلف عن باقي المؤسسات نتوقع رفع وتيرة الجدال ضاع الضفدع في سراب وهم السلطات حكومة الوحدة لا تعتبر حكومة استقرار وليس لديها نفوذ لا على الغرب والشرق ونتمنى تغليب مصلحة ليبيا والعمل لكافة أبناء الشعب وتجاوز رغبات الشخوص والفئات من أجل مستقبلنا وبلادنا بين الأمم نحن لسنا بحاجة للتبرير والإرتباك ننتظر المنجزات.