ميدل إيست آي يكشف عن زيارة الدبيبة السرية إلى أنقرة

787

قال موقع “ميدل إيست آي ” قام عبد حميد دبيبة بزيارة خاصة لأنقرة للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الشهر الماضي ، بعد أيام من انتخابه في عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

و بحسب مصادر ميدل إيست آي أن ” دبيبة” وصل إلى أنقرة في 11 فبراير كجزء من ارتباطات روتينية بين البلدين ويبدو إنه مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بأنقرة على عدد من المستويات وأن العديد من اهتماماته التجارية تمر عبر تركيا .

قال محمد الجرح الباحث والمحلل الليبي الذي أبلغ عن الزيارة لأول مرة على تويتر الشهر الماضي إن دبيبةمع اهتماماته التجارية الواسعة من المتوقع أن يحافظ على علاقاته مع أنقرة بل ويعمقها أيضًا.

كما إن علاقة دبيبة بتركيا معروفة جيدًا بالإضافة إلى منح عقودًا لشركات تركية عبر وكالات مملوكة للدولة قبل الانتفاضة ضد معمر القذافي .

ما كان مثيرا للاهتمام هنا هو محاولة الحفاظ على سرية الزيارة والسبب في ذلك هو أن دبيبة ومساعديه كانوا قلقين بشأن الإعلام والتصور الذي سترسله الزيارة و تؤثر في الرأي العام الليبي.

لم تبتعد تركيا عن التصريحات العامة التي تشير إلى استعدادها للمشاركة في جهود إعادة الإعمار والتنقيب عن النفط والتي يمكن أن تصبح نعمة للاقتصاد التركي.

وتابع الجراح بالقول إن فوز دبيبة في الحوار الذي قادته الأمم المتحدة والذي اختاره كان مفاجأة جميلة لأنقرة.

وصرح إبراهيم كالين ، كبير مستشاري السياسة الخارجية لأردوغان ، لصحيفة صباح التركية يوم الاثنين إن تركيا كانت على اتصال بالمسؤولين الليبيين الجدد منذ انتخابهم .

وقال “أردوغان يريد الاستفادة من فوز دبيبة وذلك لاستثمارات أنقرة الدبلوماسية منذ عام 2019 في ليبيا إلى فرص تجارية ونفوذ سياسي”.