خاص..”نوري أبوفليجة”: الجمهورية وزع 876 مليون كسيولة منذ بداية أبريل.. وهذه أوضاعنا المالية.. وخطتنا رفقة المصرف المركزي

295

يقول نائب المدير العام بمصرف الجمهورية “نوري أبوفليجة” في لقاء خاص مع صحيفة صدى الاقتصادية أن البنك قد وزع سيولة بقيمة 876 مليون خلال أبريل فقط ، كما يُفصل “أبو فليجة” خلال اللقاء دعم المركزي للجمهورية والخطة الفعلية التي يسيرون بها ويرد على ما تداول حيال انخفاض أرصدة الجمهورية .

قيمة السيولة التي تم توزيعها بمصرف الجمهورية ؟

منذ مدة تبنى محافظ مصرف ليبيا المركزي سياسة موضوعة في إمكانية توفير النقد لكافة زبائن القطاع المصرفي بصفة عامة وتكون موجودة ونخفض العبئ عن المواطن ،وُضعت طبعاً خطة وكان السيد المحافظ يتابعنا في اجتماعات أسبوعية وكان هناك كمية من السحوبات وتوفر النقدية تمكنا من الاستعانة ببعض المصارف التي لديها فائض ونحن لا يخفي أن البنك متسع ومنتشر بكافة ليبيا وعدد فروعه تقدم الخدمات حوالي 170 فرع وتمكنا من السحب في غضون من 1 أبريل إلى يوم الخميس سحبنا 876 مليون دينار تم توزيعها وواجهتنا بعض الصعوبات بمنطقة أو إثنين أمنية وتعهد السيد المحافظ بمتابعتها مع حكومة الوحدة الوطنية وبإذن الله الأسبوع القادم ستكون موجودة .

ماردكم حول ما تداول من انخفاض برصيدكم ؟ وهل فعلاً سبب هذا الأمر إيقاف عمليات بيع النقد الأجنبي؟

كإيقاف للبطاقات نعم ولكن ليس انخفاض بالرصيد المصرف لديه متانة مالية ممتازة جداً على العكس يعاني من فائض في السيولة والتي بالإمكان توظيفها في الخطة التنموية ولكن لا يخفى على الجميع أن الانقسام الحاصل في اب مصرف المركزي ولدينا حسابات وأرصدة موجودة في المنطقة الشرقية إلى حد الآن لم نتمكن من الاستفادة منها ومن الممكن كان واضح أنه هناك خطة اعتمدها مجلس إدارة مصرف ليبيا أنه قدم دعم لمصارف خاصةً المصارف الخمسة أن تحتفظ بأرصدة في بنغازي في مصرف المركزي البيضاء وتم دعمنا بدفعتين دفعة جاهزة ولا يوجد انخفاض بشكل نهائي .

بيع النقد الأجنبي بمصرف الجمهورية؟

كخطة من بداية فتح اعتمادات المستندية باشرنا في فتح الاعتمادات وبيع البطاقات واصدارها وتمكن من السير وفق السياسة الموضوعة لنقطة معينة ، الآن تواجهنا بعض الصعوبات وبالتوجيه والتعاون بين مصرف ليبيا والمصارف بالإمكان تسويتها وإن تم سنعود على فتح الاعتمادات المدة القادمة سبب الفرق بين الكاش والبطاقات بالمحالات المتعاقد معها البنك ؟ كانت في السابق نتيجة تباين ما بين النقدي والبطاقة كانت موجودة والبنوك لا تتحمل مسؤوليتها وهذه عائدة على التاجر والآن ليست موجودة فعند تواجد النقدية السياسة التي وضعت لتوفير النقدية مع إننا نناقش في الاجتماع كيف نفعل بطاقات بيع بالنقاط البيع والتداول الغير نقدي هذا هدفنا التعامل بغير النقد .

عدد نقاط البيع بمصرف الجمهورية؟

عدد نقاط البيع حدود الجاهزات 5000 نقطة بيع بجميع المدن الليبية ، ونحن توسعنا حتى بالمنطقة الجنوبية ونسعى بكثافة الدخول للمنطقة الوسطى وكانت بالسابق المسموع إن بطاقتنا بها صعوبة وفي السحب صعوبات تقنية وتبنى الموضوع المحافظ بالتعاون مع جميع القطاعات كانت مشكلة عامة وتمكنا من القضاء عليها والبطاقات ممتازة جداً .

تطوير منظومة فليكس كيوب؟

قطعنا شوط ممتاز بخصوص هذا الموضوع ومجموعة العمل في تونس مع الشركة الهندية المنفذة والمدة الزمنية الموضوعة والمستهدفة تنتهي بنهاية فبراير العام القادم وبعد فبراير نبدأ تفعيل المنظومة الجديدة هناك خطة وهناك خطة مصاحبة لتطوير أنظمة الحماية من المعلومات ولدينا خطة بتطوير المنتجات المايكروسفت والبنك يسير بخطين متوزيين لتطوير كافة أنظمته .

هل يشهد مصرف الجمهورية فائض بالأموال؟

البنك لم يشهد فائض ولكن قام بالقضاء على العجز مثلا لدي عدد من الزبائن بليبيا عدد كبير أيضاً لدي عدد الزبائن يتقاضو في مرتبات عدد كبير فالآن ليس لدي عجز في النقدية وليس لدي فائض وفي نفس الوقت الزبائن لا يشتكون بتقديم الشيك وعدم السحب وهذه عائدة لخطة التي تبناها المحافظ والمركزي مع خمس البنوك التي لديها عدد زبائن وكانت خطة محكمة وحققت النتائج منها وهذا واضح .

رسالة من مصرف الجمهورية إلى زبائنه؟

نطمئن زبائننا بكافة ليبيا أن الخطة التي وضعت والتي تتابع أسبوعياً خطة النقدية وضعت بعناية ومتابعتها وتنفيذها تم بعناية نطمئن جميع الزبائن أن النقدية موجودة وأرصدتهم بأمان وبإمكانهم السحب ، يومي جميع شبابيك مفتوحة يومياً فهناك أماكن نتيجة الوضع الصحي سقف السحب لا نحدده ،و البنك أبوابه مفتوحة بساعات الدوام وبعد الدوام واقتضاض حالياً لا يوجد والمرتبات موجودة ويتم صرفه فوراً بعد وروده.