موقع إيطالي : أزمة الثقة بين الليبيين والسياسيين .. مع أملهم أن يعيد أحدهم شيئاً للشعب

51

ذكر موقع “Internazionale ” الإيطالي منذ أسبوع في العديد من التقارير إنه كان هناك حديث عن إمبراطورية علي الدبيبة الشاسعة والشبكة المعقدة التي استخدمها لغسل المليارات التي حصل عليها بشكل غير قانوني منذ عام 1989 بفضل العمولات الكبيرة وإسناد العقود إلى الشركات التي يمتلكها سراً.

وكشف الموقع توقيع الدبيبة 3091 عقدًا بقيمة إجمالية تقارب 33 مليار دولار ولديه عقارات واستثمارات تقدر بعدة ملايين من الدولارات في جميع أنحاء العالم ، من اسكتلندا إلى ألمانيا ، من قبرص إلى كندا ، حيث يعيش منذ سنوات.

وأوضح الموقع إنه في الوقت الحالي يعتقد عبد الحميد دبيبة أن التنمية الاقتصادية هي الحل للتوترات العسكرية كرجل أعمال ومفاوض ، لديه مصلحة في التعامل مع الجميع إذا كان من الممكن أن يفيد الأطراف المعنية ومن الواضح أن رؤيته تجتذب مرة أخرى العديد من الدبلوماسيين إلى طرابلس، كما
ترى الشخصيات والشركات الدولية فيه ضمانة عدم إعادة فتح قضايا الفساد .

وقال الموقع : قوة الدبيبة لا تكمن فقط في قدرتها على توقيع الاتفاقيات ، كما قاموا بتمويل جماعات مسلحة مهمة في مصراتة وحافظوا على نفوذهم بفضل صلاتهم ببعض الشخصيات والجماعات السياسية لكن من يدري كل شيء يتغير بسرعة في ليبيا كما يعتقد الكثير من الليبيين أن جميع السياسيين هم لصوص لكنهم يأملون أن يعيد أحدهم على الأقل شيئًا للشعب.

وبحسب الموقع فهدف السلطة التنفيذية الجديدة هو إعادة توحيد البلاد
وسيتعين على الدبيبة أيضًا التعامل مع مشاكل مختلفة مرتبطة بعشر سنوات من عدم الاستقرار و أهمها الأزمة الاقتصادية والبطالة والتضخم والفساد وفقا للموقع .