تقرير إيطالي يصف اجتماع الدبيبة في روما بالمهزلة…ويكشف تفاصيل سرية

1٬009

ذكرت صحيفة “il manifesto” الإيطالية اليوم الإثنين تقريرا أوردت من خلاله إنه أعيد 274 شخصًا إلى طرابلس أمس في عمليتين مختلفتين لخفر السواحل الليبي وقد تم ترحيل أكثر من 10 آلاف شخص إلى ليبيا منذ شهر يناير الماضي .

وبحسب الصحيفة الإيطالية إن مع كل مرة تلتقي الحكومة الليبية مع الحكومة الإيطالية هناك جو من “المهزلة ” كان هذا هو الحال في روما خلال الاجتماع بين رئيس الوزراء ماريو دراجي وعبد الحميد دبيبة ، في أول زيارة رسمية له إلى إيطاليا منذ توليه منصب رئيس الوزراء ، بعد أقل من شهرين من مهمة دراجي في طرابس .

وتابعت الصحيفة بالقول: كان هناك حديث خلال الاجتماع عن ضبط الحدود وحماية المهاجرين ولكن ما هو الواقع الفعلي، حيث أنه منذ أسابيع عشرات القوارب تبحر من زوارة ولم يوقفها أحد قبل مغادرتها، بالإضافة إلى أن خفر السواحل الليبي مجهز و مدفوع ثمن مهمة إيريني الأوروبية أمام الساحل الليبي طائرات بدون طيار ، أقمار صناعية ، الرادارات باختصار سلسلة من الأجهزة التي من المفترض أن تمنع عمليات المغادرة غير القانونية التي تؤدي إلى نتائج مميتة.

وأضافت الصحيفة إن ليبيا لا تلتزم بالاتفاقيات الدولية الخاصة باللاجئين،باختصار أي شخص يدخل الأراضي الليبية يعتبر مهاجرًا غير شرعي، محرومًا من الحقوق ويمكن معاملته كمجرم أو أسوأ .

كما تناول الاجتماع في روما الانتعاش الاقتصادي وأن ليبيا ترغب في بيع المزيد من النفط والغاز، لكن القيام بذلك يتطلب دولة فاعلة لكن ليبيا لم تكن قادرة على إعادة بناء نفسها منذ سقوط القذافي في عام 2011 .

وأوضحت الصحيفة من جانبها إن الحرب التي شاهدتها ليبيا كانت هزيمة لإيطاليا منذ الحرب العالمية الثانية وخسارة 50 مليار يورو في الاتفاقيات الاقتصادية مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الذي تم استقباله في روما قبل ستة أشهر فقط من الإنتفاضة في ليبيا ، وهكذا كان يوم الاثنين الماضي ، في استقبال المسؤولين الذين دخلوا فارنيسينا يضعون شعارات “ليبيا الجديدة تقدم نفسها للشركات الإيطالية .

ولم يتم التخلص من أي شيء على الإطلاق وحتى مشاريع برلسكوني التي أبرمت مع القذافي عن يتم إعادة تدويرها اليوم وفقًا للصحيفة .