الترهوني يكتب: تقرير رفاهية العيش العالمي للعام 2021

84

كتب: د. عبدالله ونيس الترهوني أخصائي اقتصاديات نقل

صدر قبل أيام التقرير السنوي لمؤشر الرفاهية العالمي عن The Economist Intelligence ، التقرير يقع في 10 صفحات باللغة الانجليزية وهو عبارة عن مسح يتم من خلاله قياس مستوى رفاهية عيش الناس living standards في 140 مدينة حول العالم إستناداً إلى خمس مؤشرات وإن جاءت بنسب مختلفة بحيث يكون أولها هو الاستقرار والذي يحوز على 25% من إجمالي المؤشر تليه الرعاية الصحية وبنسبة 20% ثم الثقافة والوعي البيئي وبنسبة 25% هو الاخر، ثم يأتي التعليم رابعاً وبنسبة 10% وأخيراً تأتي البنية التحتية وبنسبة 20% من إجمالي المؤشر.

أشار تقرير هذا العام والذي تم خلال شهر مارس 2021 وبكل وضوح إلى أن إنتشار وباء كورونا المستجد (Covid-19) قد ألقى بظلاله على تصنيف هذا العام، والذي عادت فيه الكلمة للدول التي تقع في اقصى أطراف الارض مرة أخرى، ولكن هذه المرة من بوابة اوكلاند عاصمة نيوزيلندا بعد أن تربعت على عرش هذا التصنيف قبلها وعلى مدار عامين متتاليين مدينة فيينا عاصمة النمسا ، في حين سبقتها مدينة ملبورن الاسترالية على قمة التصنيف ولثلاث سنوات متتالية .

المؤشر العام للعام 2021 إنخفض بمقدار سبع نقاط عن العام الذي سبقه أي العام الذي سبق انتشار الوباء، ولقد أوضح التقرير السبب وراء تربع أوكلاند لصدارة التصنيف كنتيجة لقدرتها على احتواء الوباء بشكل أسرع من غيرها من المدن وبالتالي فقد رفعت القيود قبل الكثيرين الذين عانوا من موجات هذا الوباء، وفي كل الاحوال فإن ستة من بين المدن العشرة الأولى في تقرير العام 2021 تقع في نيوزيلندا وأستراليا حيث أن الحياة تسير هناك بصورة طبيعية نسبيًا، وضمن العشر الأولى جاءت مدينتى اوساكا وطوكيو اليابانيتين في المركزين الثاني والخامس على التوالي، ومدينتي زيورخ وجينيف السويسريتين في المركزين السابع والثامن توالياً ومدينة بريزبان الجنوب افريقية في المركز العاشر ، وتراجعت مدينة فيينا الى المركز 12 عالمياً في تقرير هذا العام، وعلى النقيض من ذلك فإن مدن هونولولو وهيوستن وميامي الامريكية في الطرف الاخر من الكوكب هي الافضل في صعود سلم ترتيب مؤشر العام 2021 تلتهم مدينتي مدريد وبرشلونة الاسبانيتين، وفي مقابل كل ذلك فقد شهدت كل المدن الاوروبية تراجعاً في الترتيب بسبب الجائحة.

أما آخر الترتيب فقد شمل مدن في دول مستقرة واخرى غير مستقرة، وتُعد المدن التالية بحسب نفس التقرير هي الاقل ملائمة للعيش من بين كل مدن العالم التي شملها المسح، والتي جائت في المراكز بين 131 و 140 توالياً وهي كاراكاس عاصمة فنزويلا تليها مدينة دوالا في الكاميرون ثم مدينة هاراري عاصمة زيمبابوي ثم مدينة كراتشي تليها مدينة طرابلس ثم الجزائر العاصمة ثم مدينة دكا عاصمة بنغلاديش تليها لاغوس أكبر مدن نيجيريا، فيما أشار تقرير هذا العام إلى أن العاصمة السورية دمشق بقيت كأقل المدن ملاءمة للعيش في العالم وجاءت في المركز ال 140 والأخير.