بوريس جونسون يتهم بالخيانة بعد انتهاء اجتماعه بالدبيبة في داونينج ستريت .. بلفاست تيليقراف تكشف التفاصيل

958

ذكرت صحيفة بلفاست تيليفراف الأيرلندية اليوم السبت إن رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون أتهم بـ “الخيانة” بعد انتهاء اجتماعة مع رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة دون ذكر تعويض ضحايا الجيش الجمهوري الأيرلندي .

التقى “جونسون” بعبد الحميد دبيبة في داونينج ستريت يوم الخميس ، ولكن كان هناك غضب من جماعات ضحايا الجيش الايرلندي عندما بدا أن قضية التعويض قد تم تجاهلها.

وجاء في بيان صحفي صادر عن داونينج ستريت أن جونسون نافش المخاوف الأمنية المستمرة في ليبيا وافتتاح المركز الأوروبي للمؤسسة النفط الوطنية الليبية في لندن وعودة تمثال يوناني قديم.

ونقلا عن الصحيفة قالت: مصادر في داونينج ستريت إن قضية الإرهاب الذي ترعاه الدولة الليبية وضغط المملكة المتحدة من أجل العدالة والتعويضات قد نوقشت في الاجتماع ولكن تم تجاهل التعويضات .

رفضت الحكومة باستمرار استخدام 12 مليار جنيه إسترليني من الأصول الليبية المجمدة في المملكة المتحدة وأكدت أن هذا أمر يخص ليبيا .

قال كيني دونالدسون ، المتحدث باسم منظمة ضحايا الأبرياء إن الوقت قد حان لإنهاء “الخيانة”.

اقتبس جوناثان غانيش ، من جمعية ضحايا دوكلاندز ، خطابًا في 2018 تلقاه من جونسون خلال فترة عمله وزيراً للخارجية ، قال فيه إنه “واجب أخلاقي” لتأمين العدالة للضحايا.

وتابع بالقول إنه وضع مروع حيث يتوجه رئيس وزراء ليبيا إلى لندن ويكون لدى بوريس جونسون مناقشة في التجارة والأعمال.

وأضاف من جانبه أننا نواصل الضغط على السلطات الليبية لمعالجة المسؤولية التاريخية للدولة الليبية عن دعم نظام القذافي للجيش الجمهوري الايرلندي .