مؤسسة الاستثمار تعلن عن ارتفاع تقييمها وفقاً لمؤشرات الحوكمة والاستدامة والمرونة

62

أعلنت مؤسسة الاستثمار عن إحرازها تقدماً كبيراً وفقاً للتقييم السنوي لسنة 2021 بلوحة نتائج GSR الحوكمة والاستدامة والمرونة لجهود الصناديق الاستثمارية المملوكة للدول والصادر مطلع يوليو الجاري عن منظمة Global SWF* لتحليل مساعي الحوكمة والاستدامة والمرونة التي يبذلها المستثمرون السياديون الرائدون في العالم.

حيث أفادت بتقييمها بدرجة إجمالية بلغت نسبة 52% في مؤشرات الحوكمة والاستدامة والمرونة، وذلك بنسبة ارتفاع بلغت 48% عن تقييمها بدرجة 4% في سنة 2020م، مما يرفع من تصنيف المؤسسة إلى الترتيب 62 بعد أن كانت تحتل الترتيب 97 من أصل مئة صندوق سيادي رائد عالمي.

وبحسب التقرير فإن المؤسسة الليبية للاستثمار بشكل خاص كونها واحدة من أصل أربعة صناديق الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمكنت من تجاوز نسبة 50٪ وبالتالي اجتازت اختبار GSR الحوكمة والاستدامة والمرونة، وذلك بعد أن رُصد سوء أداء صناديق المنطقة من حيث الحوكمة وبالأخص المرونة نتيجة لتأثيرات Covid-19 وانخفاض أسعار النفط خلال الإثني عشر شهراً الماضية.

كما تناول التقرير أن المؤسسة الليبية للاستثمار على الجانب الإيجابي كأحد الأمثلة على الصناديق التي اتخذت خطوات إيجابية لحل الأوضاع الصعبة للغاية، حيث تعمل المؤسسة مع المراجعين، وأصدرت تقييمًا للمحفظة، وتأكدت من توافر المعلومات الكافية.

يُذكر أن النتائج الرئيسية لهذا التقرير قد تضمنت أن تقدم درجات الحوكمة والاستدامة والمرونة يرتبط ارتباطاً إيجابياً بتحسين الأداء المالي وفقاً لمؤسسة الاستثمار .