ملازم في الشرطة يكشف عن فضائح خفر السواحل الليبي و تعاون الاتحاد الأوروبي معهم

136

نشر موقع” EUobserver ” اليوم الإثنين نقلا عن ضابط شرطة سابق في وزارة الداخلية إن حرس السواحل الليبي يعمل بنشاط مع المهربين ويطرح أسئلة حول استمرار تعاون الاتحاد الأوروبي معهم.

لن يكشف موقع EUobserver عن هويته لكنه تمكن من تأكيد وضعه كضابط شرطة رفيع المستوى في وزارة الداخلية الليبية بعد رؤية صور له وهو يرتدي الزي العسكري.

وأضاف: الضابط عن الحراسة التي يتم تمويلها وتجهيزها وتدريبها من قبل الاتحاد الأوروبي إنهم ليسوا خاضعين للقانون ، فهم فوق القانون وإن المهربون يدفعون المال لخفر السواحل الليبي للسماح لهم بالمرور إلى أوروبا عن طريق البحر .

أشار دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي إلى أن الفارق يرجع إلى الأموال وعلاقات العمل بين شبكات التهريب والحرس الليبي .

وأوضح إن أولئك الذين يمكن الضغط عليهم للحصول على مزيد من النقود يُعادون إلى مراكز الاحتجاز، بينما يتم إرسال الأشخاص الأكثر فقراً إلى السجون الليبية التي تديرها الدولة يعطون سبعة آلاف ليبي ويأخذ خمسة آلاف ليبي للسجن ويأخذ 2000 ليبي في جيبه. أن المهرب يبلغ خفر السواحل بالرحلة العالقة ثم يشتري منها محركات وقوارب خارجية.

وتابع الضابط بالقول إن العديد من هذه القوارب يعاد تدويرها بين خفر السواحل الليبي والمهربين ، مشيرا إلى أنهم سيطروا على جميع الموانئ الرئيسية في شمال غرب ليبيا.

قال فينسينت كوشتيل في تغريدة على تويتر بعد أن فُقد نحو 43 شخصًا من أصل 120 بعد فرارهم مؤخرًا من زوارة على متن قارب في البحر يتمتع المُتجِرون هناك بالإفلات التام من العقاب ويبيعون رحلات الموت للمهاجرين واللاجئين الذين ليس لديهم خيار آخر في ليبيا .

أدلى مواطنان مصريان تم إنقاذهما مؤخرا بتصريحات مماثلة بشأن صلات تهريب مع خفر السواحل الليبي لم يتم الكشف عن أسمائهم

إن قصصهم تتشابه مع قصة ضابط الشرطة السابق وقالوا إنه بعد اعتراض سابق، تعرض كلاهما للسرقة من قبل خفر السواحل الليبي.

قال أحدهم أخذوا كل شيء قبل ذهابي إلى السجن مستشهداً بالنقود والهاتف على سبيل المثال ثم أنزله الحارس في طرابلس ، حيث تم نقله في حافلات إلى سجن صغير يشبه الحاويات.

وأوضح بأنه اتصل بأسرته في مصر وأرسلوا تسعة آلاف دينار ليبي للإفراج عني بعد بضعة أيام خرج حراً ، مشيراً إلى أن بعض المعتقلين الآخرين قضوا عدة أشهر وأُجبروا على الأشغال الشاقة.

وأضاف إن المصريين يدفعون عادة ما بين سبعة آلاف إلى عشرة آلاف دينار ليبي للإفراج عنهم وأشار إلى أن مواطني بنغلادش والمغرب وتونس يدفعون 5000 دينار ليبي ، بينما يدفع الأفارقة من جنوب الصحراء 2000 دينار

تم جمع الشهادات بعد يوم من وصف المفوضية الأوروبية لخفر السواحل الليبي بأنهم شركاء ، بينما طالبت بإجراء تحقيق في حوادث إطلاق النار الأسبوع الماضي.

أفاد تقرير لوكالة أسوشييتد برس في عام 2019 إن الجماعات المسلحة تقوم برشوة الحارس للسماح للأشخاص بالمرور بعد مرور عامين تقريبًا ، يبدو أن النظام لم يتغير.

في غضون ذلك ، تشتري المفوضية الأوروبية ثلاثة زوارق دورية سريعة جديدة بقيمة 15 مليون يورو.

قال مفوض الاتحاد الأوروبي أوليفر فارهيلي في شهر مايو تنتمي السفن الثلاث إلى فئة P150 وهدفها الوحيد هو دعم عمليات البحث والإنقاذ .

يمكن أن تصل بعض السفن طرز P150 إلى 52 عقدة في الساعة ، وهو ما يفوق بكثير أي سفينة إنقاذ مدنية أو بقيادة منظمة غير حكومية يشمل الأسطول الليبي الحالي والنشط زورق الدوريات الإيطالي من طراز Corrubia والذي أطلقوا عليه اسم فزان .