بلومبيرج: الانتخابات الليبية مفترض ان تكون علامة رئيسية للاستقرار النفطي في البلاد

53

ذكرت وكالة بلومبيرج الأمريكية إنه كان من المفترض أن تكون الانتخابات الرئاسية الليبية هذا العام علامة رئيسية على عودة الدولة الغنية بالنفط في شمال إفريقيا إلى الاستقرار بعد سنوات من الحرب الأهلية.

وحذرت وزارة الخارجية الأمريكية من تهديدات خطيرة للاستقرار الإقليمي والتجارة العالمية تشكلها الجهات الأجنبية التي تستغل الصراع وخصة بالذكر روسيا معربه عن قلقها من تأثيرها المزعزع للاستقرار، مضيفًا أن الشعب الليبي يجب أن يقرر قادته.

وأوضحت بلومبيرغ إن المنافسة الانتخابية تسير على خط رفيع بين استعادة الاستقرار وإعادة إشعال العنف، كافحت ليبيا لإرجاع إنتاجها النفطي بالقرب من المستوى الذي كانت تديره في عهد القذافي خلال سنوات القتال الذي وضع حقول النفط والموانئ والعاملين في البلاد على خط النار، ضخت ليبيا 1.17 مليون برميل يوميًا في يوليو ، انخفاضًا من 1.6 مليون برميل قبل ثورة 2011 و 3 ملايين برميل يوميًا في عام 1970.

تمتلك شركة Eni SpA الإيطالية و TotalEnergies SE الفرنسية و Repsol SA الإسبانية حصصًا في البلاد ، على الرغم من سحب موظفيها بعد محاولة إجراء انتخابات برلمانية في عام 2014 مما أدى إلى تصعيد الصراع ولكي لا ننسى أيضا شركة الطاقة الروسية Gazprom PJSC الموجودة أيضًا في ليبيا .

قالت إيرينا زفياغلسكايا ، خبيرة شؤون الشرق الأوسط في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية الذي تديره الدولة ، إن القوى الأخرى يجب أن تعمل مع موسكو لأن روسيا مهتمة بتحقيق الاستقرار في ليبيا .