أبوبكر سعيد يكتب: ملخص ما دار في لقاء يوم أمس بين أعضاء من مجلس النواب ورئيس حكومة الوحدة الوطنية والذي استمر أكثر من 4 ساعات متواصلة

296

كتب عضو مجلس النواب أبوبكر سعيد:

ضم وفد أعضاء مجلس النواب كافة المناطق شرقاً وغرباً وجنوباً، وكان الهدف الرئيسي التواصل والنقاش حول القضايا العامة السياسية والاقتصادية والأمنية وتدليل العقبات وحل المختنقات العاجلة التي تواجه الأجهزة التنفيذية في كافة المناطق.

أعطيت الكلمة في البداية لرئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، أكد فيها على سعي المجلس الجاد بالتعاون مع الحكومة للإيفاء بالتزاماته وفي مقدمتها إنجاز مشروع المصالحة الوطنية ، والعمل على دعم جهود توحيد المؤسسة العسكرية ، مؤكدًا استعداد المجلس الرئاسي للتعاون والتنسيق الكامل مع مجلس النواب لحل كافة الإشكاليات التي من شأنها اجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ديسمبر القادم.

عبدالحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية، وفي كلمته تطرّق لجملة من النقاط الهامة نوجز أهمها:

منذ تشكيل السلطة التنفيذية والحكومة تعمل على توحيد المؤسسات التنفيذية، ونجحنا مع الخيريين بشكل مباشر أو غير مباشر في توحيد السلطة التشريعية التي كانت منقسمة جزء في طرابلس والأخر في طبرق .

أكد على أنه بالرغم من أن تركيبة الحكومة جاءت بالمحاصصة، إلا أنها ضمت كفاءات وطنية، وأكد على رِضائه على أداء الوزراء والوكلاء مؤكدًا على حُسن الاختيار، و التزم بإشراك من لم يتم تمثيله من المدن والمناطق في مناصب عليا أخرى مستقبلا.

أبدى استغرابه من عدم المصادقة على الميزانية بالرغم من تقديمها في وقت مبكّر وبعد منح الثقة مباشرة ، وأشار إلى أن تعديل أخر مقترح بالزيادة لمشروع اجمالي الميزانية جاء بطلب من رئاسة مجلس النواب، موضحًا أن الحكومة تعاونت مع المجلس لتسهيل اصدار القانون وشاركت في أكثر من 6 اجتماعات رسمية مع لجنة التخطيط والمالية.

أفاد أن الحكومة شرعت بالتنسيق مع مصرف ليبيا المركزي بالصرف وفق ما نصت عليه التشريعات لتغطية الإنفاق الحكومي الشهري وفق قاعدة الصرف ( 1 / 12  )

ذكر إنه من المتوقع الاعلان غداً عن خطة تنموية، تشمل توزيع عادل لبرامج ومشاريع التنمية على كافة المناطق، حيث تم تخصيص حوالي 27 % من باب التنمية لدعم قطاعي النفط والكهرباء.

أكد أن الحكومة اتخذت القرار بزيادة مرتبات المتقاعدين ، والمعاشات الأساسية.

اختتم حديثه مؤكدًا على أهمية التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية ومرحباً بالتعاون مع الجميع وأفاد إنه صدرت التعليمات الواضحة بالتنسيق والتعاون مع كافة اللجان النيابية للبرلمان لتذليل الصعاب وتسهيل مهمة أدائها لمتابعة القطاعات التنفيذية.

فٌتح النقاش بعدها والاستماع لأعضاء مجلس النواب ، وكانت مداخلتي هي الثانية ويمكن تلخيصها في الآتي :

 أكدنا على ضرورة العمل على إنجاز الاستحقاق الانتخابي في ديسمبر القادم ، أثنيت على الخطاب العقلاني من قبل رئيس الحكومة الذي يدعو لرفض الحرب والتوجه للسلام وتوحيد مؤسسات الدولة ، وأكدت على أننا جميعاً يجب أن نبذل الجهد لتوحيد باقي المؤسسات وعدم السماح بالانقسام مجدداً .

 تطرقت لما تعانيه ترهونة من نكبات وأزمات ، حيث ذكرّته بزيارته لمدينة ترهونة في الأسبوع الأول من شهر إبريل الماضي والتي استبشر بها خيراً كافة أهالي ترهونة ، إلا أنني وباسم المدينة نؤكد اليوم أن الوضع مازال سيء ، فالمدينة التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من 245 ألف لا يوجد فيها مركز عزل حتى يومنا هذا في ظل معاناة شديدة جراء تفشي وباء كورونا بالإضافة  للنقص في إمدادات الأكسجين الطبي.

تحدّث عن كارثة المقابر الجماعية وكيف أن المدينة وأهالي الضحايا يعانون من هذه الكارثة خاصة في ظل ضعف التنسيق بين الأجهزة المختلفة وبطء الإجراءات وعدم تزويد هيئة البحث والتعرف على المفقودين بالاحتياجات المطلوبة للتسريع في عمليات البحث على المفقودين وتحديد هوية الضحايا ، وتساءلت عن أسباب عدم ملاحقة الجناة وعدم اصدار مذكرات قبض دولية لمن فرّ منهم خارج الوطن .

في ردّه على مداخلتي، أكد عبدالحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية على قناعته بأن هناك تقصير غير متعمّد لملف معالجة أزمات ترهونة ، وأعتذر صراحة عن ذلك، متعهداً بالعمل على معالجة الوضع وفي مقدمته تجهيز مركز عزل للمدينة بأقصى سرعة.

للحديث بقية لسرد ما تم الاتفاق عليه بهذا الاجتماع المطوّل.