صنع الله: الديون على القطاع النفط حوالي 2 ونص مليار دينار ليبي

87

قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ” مصطفى صنع الله ” تم إنتاج اليوم مليون 260 ألف برميل ، حيث نقص الإنتاج بالمدة الأخيرة إلى مليون 300 ألف برميل وهذا يرجح بسبب التسريبات التي تعاني منها شبكة الخطوط المتهالكة خاصة شركة الواحة، وتم فقد حوالي 40 ألف برميل بحوالي 3 مليون دولار يوميا.

كما أضاف بالقول: بخصوص المصانع التي تشتغل هي مصفاة طبرق والزويتينة والبريقة ورأس لانوف والسدرة والزاوية ومجمع مليتة ،وكذلك بعض الحقول أيضا مثل حقل البوري والجفرة والفيل والشرارة ، منوها على أن شركة الواحة تتعرض إلى مشاكل في البنية التحتية متهالكة وتم فقد في هذه السنة 600 مليون دولار بسبب أعمال الصيانة.

وأشار إلى أن الديون على القطاع النفط حوالي 2 ونص مليار دينار ليبي، وكذلك هناك بعض الشركات لا تستطيع دفع مرتبات بعض من عامليها بسبب عدم اعتماد الميزانية إلى هذه اللحظة ، بالإضافة إلى أننا تحصلنا على بعض الأموال 1\12 ولكن لم تكفي .

أكمل حديثه قائلاً: أيضا على أن الديون تراكمت كثيرا فإن شركة المنشآت الخدمية تريد حوالي 160 مليون دولار من القطاع النفطي ، كما لدينا تدني في إنتاج الغاز ،وهناك شركات تعثرت ، ومن المتوقع سيكون في عام 2023 سينخفض ويصل إلى 700 مليون والفاقد 300 مليون وسيتم تعويضه بالوقود السائلة ليتم انجاز هذا المشروع نحتاج إلى أموال ، بالإضافة إلى أن هناك بعض الحقول التي دخلت للخدمة بإنتاجيات بسيطة .

وفي الختام قال بأن المؤسسة تعرضت إلى حملة إعلامية ولا نعرف ما الغرض منها هل لضرر بالاقتصاد الوطني ، وكذلك هناك دعوات إلى قفل الإنتاج وتشكيك في إدارة المؤسسة من قبل وزير النفط وكان من المفترض أن يكون الداعم لهذه المؤسسة ، ولكن يريد هدم هذا الصرح الحصين الذي لا زال يقاوم ، كما أن المؤسسة الوطنية للنفط من المؤسسات الوحيدة التي استطاعت أن تعمل في ظروف بغاية الصعوبة ، والحقيقة لا تكافئ المؤسسة وإدارتها بهذه الطريقة الغير أخلاقية ويعتبر هذا العمل الإضرار بمصلحة الوطن ، وللعلم بأن مجلس الإدارة شرعيا والأقوى على الإطلاق، بالإضافة إلى أن محمد عون كان موظف في شركة مليتة وتم استبعاده بسنة 2011 بسبب ظروف الثورة ولم يكن هناك عداء شخصي وقدم دعوة في القضاء وتم خسارتها ولم يتم تعويضه .